: آخر تحديث
فوز متأخر لريال ويوفنتوس يتخطى كالياري وإنتر في الوصافة

برشلونة يبتعد في الصدارة وقمة أرسنال وليفربول تنتهي بالتعادل

5
5
3

نجا برشلونة بأعجوبة من فخ مضيفه رايو فاليكانو وتغلب عليه بنتيجة 3-2، وحقق ريال مدريد فوزا متأخرا على بلد الوليد، وانتهت مباراة القمة بين أرسنال وليفربول بتعادل إيجابي مثير، في حين واصل مانشستر يونايتد صحوته.

تخلف برشلونة أمام مضيفه المتواضع رايو فايكانو 1-2 حتى الدقيقة 87 قبل ان يسجل له الفرنسي عثمان ديمبيلي ثم الأوروغوياني لويس سواريز هدفين متأخرين ليمنحا الفوز لفريقهما الذي ابتعد في صدارة الدوري الاسباني بفارق اربع نقاط، مستغلا سقوط اتلتيكو مدريد في فخ التعادل مع ليغانيس 1-1 في المرحلة الحادية عشرة من بطولة اسبانيا التي شهدت فوزا متأخرا ايضا لريال مدريد. 

كان رايو فايكانو في طريقه لتحقيق مفاجأة مدوية عل حساب الفريق الكاتالوني الذي تقدم مبكرا عبر سواريز بعد مرور 10 دقائق مستغلا تمريرة عرضية. لكن رايو فايكانو رد التحية بأفضل منها بتسجيله هدف التعادل أولا بواسطة خوسيه بوتسو (35) قبل ان يتقدم بهدف الفارو غارسيا الذي تابع كرة مرتدة من القائم (57).

وكان برشلونة في طريقه لخسارة مباراة مباشرة بعد حسمه الكلاسيكو، للمرة الأولى منذ عام 2000 عندما سقط أمام مايوركا، لكنه نجح في تعديل النتيجة ثم حسم المباراة لصالحه.

وضغط برشلونة في نصف الساعة الأخير واشرك مدربه ارنستو فالفيردي ورقتين هجومتين تمثلتا بالفرنسي عثمان ديمبيلي والاسباني الدولي المغربي الاصل منير الحدادي، وقد نجح الاول من ادراك التعادل مستغلا كرة من جيرار بيكيه قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق، قبل ان ينتزع سواريز نقاط المباراة الثلاث عندما تابع كرة عند القائم البعيد داخل الشباك في الدقيقة الاخيرة، لينفرد بصدارة ترتيب الهدافين مع تسعة اهداف.

-فوز ثان تواليا لريال مدريد باشراف سولاري-

وابتسمت الدقائق الأخيرة ايضا لريال مدريد في مباراته وضيفه بلد الوليد، ولمدربه الموقت للنادي الملكي الأرجنتيني سانتياغو سولاري، في أول اختبار له في الدوري الإسباني لكرة القدم، ومكنته من الفوز 2-صفر.

وصنع المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور (18 عاما) الفارق بالنسبة الى بطل أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة، اذ دخل اللاعب المنتقل في صيف العام 2018 من فلامنغو البرازيلي مقابل 45 مليون يورو، في الشوط الثاني بدلا من ماركو أسنسيو والتعادل السلبي سيد الموقف (73).

لكن البرازيلي قاد ريال لافتتاح التسجيل في الدقيقة 83 بعد مجهود فردي وتسديدة من داخل منطقة الجزاء، ارتدت من مدافع بلد الوليد كيكو أوليفاس الى شباك الحارس جوردي ماسيب، ليحتسب الهدف خطأ في مرمى فريقه. وأضاف قائد ريال سيرخيو راموس الهدف الثاني في الدقيقة 88، من ركلة جزاء حصل عليها المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة.

وقال راموس بعد المباراة "عندما لا تدخل الكرة، عليك أن تبقى هادئا (...) عليك أن تتجاهل كل الريبة التي يولدها ذلك. في نهاية المطاف، حصلنا على نتيجة إيجابية بالنسبة لثقتنا بأنفسنا".

وهو الفوز الثاني لريال بعد إقالة مدربه السابق جولن لوبيتيغي مطلع الأسبوع اثر سلسلة من النتائج السيئة. وعين سولاري الفريق الرديف، لتولي مهام مدرب الفريق الأول موقتا، وحقق فوزه الأول في مباراته الأولى على حساب مليلية (درجة ثالثة) الأربعاء في ذهاب دور الـ32 من مسابقة الكأس المحلية.

وكانت الخسارة الأخيرة في عهد لوبيتيغي أمام الغريم برشلونة على ملعب الأخير كامب نو في المرحلة الماضية، وبنتيجة قاسية 1-5. وكان الفوز الأخير لريال في الدوري يعود الى 22 أيلول/سبتمبر عندما تغلب على إسبانيول الجار الكاتالوني لبرشلونة 1-صفر.

وعلى رغم فوزه، بدا ريال غير مقنع أمام فريق تعود ملكيته لمهاجمه السابق البرازيلي رونالدو، علما أن بلد الوليد هو صاحب ثالث أفضل سجل دفاعي في الدوري (تلقى مرماه تسعة أهداف هذا الموسم).

وينتقل ريال مدريد الأربعاء الى تشيكيا ليلعب بضيافة فيكتوريا بلزن في الجولة الرابعة من المجموعة السابعة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، والتي يتصدرها بالتساوي نقاطا مع روما الإيطالي.

- أتلتيكو أضاع صدارة مؤقتة -

وانتزع ليغانيس نقطة ثمينة من ضيفه أتلتيكو مدريد، بتعادله وإياه 1-1 السبت في انطلاق منافسات المرحلة ليحول دون تمكنه من تصدر الترتيب وإن موقتا.

وتقدم أتلتيكو مدريد بهدف لمهاجمه الفرنسي أنطوان غريزمان من تسديدة حرة مباشرة من مسافة نحو 25 مترا في الدقيقة 69، سجل بها هدفه الثالث في الليغا هذا الموسم. الا أن ليغانيس تمكن من التعديل عبر غيدو كارييو في الدقيقة 82، بتسديدة قوية بيسراه من مسافة قريبة.

وقال الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو بعد المباراة "لعبنا من أجل أكثر وأردنا أكثر من أن نقبل فقط بنقطة واحدة".

ملخص مباراة يرشلونة ورايو فايكانو:

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد:

ملخص مباراة ليغانيس وتلتيكو مدريد:

ملخص مباراة فالنسيا وجيرونا:

قمة أرسنال وليفربول المثيرة تنتهي بالتعادل وراشفورد ينقذ مانشستر يونايتد

انتهت مباراة القمة بين أرسنال وليفربول بتعادل إيجابي مثير 1-1 السبت في المرحلة الحادية عشرة من بطولة إنكلترا لكرة القدم، في حين واصل مانشستر يونايتد صحوته في الآونة الأخيرة وقلب تخلفه أمام بورنموث الى فوز 2-1.

وارتقى ليفربول، أحد ثلاثة فرق لم تخسر حتى الآن منذ مطلع الموسم الحالي الى جانب مانشستر سيتي وتشلسي، الى المركز الاول بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي حامل اللقب الموسم الماضي والذي يواجه ساوثمبتون الاحد.

على ملعب الامارات في شمال لندن، قدم أرسنال وليفربول إحدى أجمل مباريات الموسم حتى الآن من خلال كرة هجومية فائقة السرعة على مدى 90 دقيقة تقدم فيها ليفربول بواسطة لاعب وسطه المخضرم جيمس ميلنر (61) قبل أن يدرك الفرنسي الكسندر لاكازيت التعادل لأرسنال (82).

دخل أرسنال المباراة بمعنويات عالية جراء عدم خسارته في 13 مباراة تواليا في مختلف المسابقات وذلك بعد بداية سيئة في الدوري الانكليزي الممتاز حيث سقط في مباراتيه الأولين أمام مانشستر سيتي ثم تشلسي.

بدأ الفريقان المباراة بقوة وكان أرسنال الأخطر بفضل تحركات مهاجميه الغابوني بيار ايمريك أوباميانغ ولاكازيت، في حين اعتمد ليفربول على الهجمات المرتدة السريعة بواسطة ثلاثي المقدمة المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني.

وتدخل حارس ليفربول البرازيلي اليسون في التصدي لمحاولة لاكازيت ثم في محاولة رأسية للارميني هنريك مخيتاريان في مطلع المباراة.

والغى الحكم هدفا سجله ماني بعد لعبة مشتركة رائعة وصلت فيها الكرة داخل المنطقة امام فيرمينيو الذي سدد الكرة في العارضة وارتدت امام ماني الذي تابعها في الشباك من مسافة قصيرة لكن فرحته لم تكتمل لانه كانت متسللا.

وسنحت فرصتان ذهبيتان امام مدافع ليفربول الهولندي العملاق فيرجيل فان دايك، لكن حارس ارسنال الألماني برند لينو تصدى لإنفراده ثم تدخل القائم للتصدي لكرة رأسية له.

وفي الشوط الثاني واصل أرسنال افضليته لكن ليفربول افتتح التسجيل خلافا لمجريات اللعب عندما رفع ماني كرة عرضية داخل المنطقة ابعدها لينو فتهيأت أمام ميلنر الذي أطلقها قوية من حدود نقطة الجزاء داخل الشباك (61).

ورمى مدرب أرسنال الإسباني أوناي إيمري بجميع أوراقه الهجومية، فأشرك أرون رامسي ثم داني ويلبيك لزيادة فعالية خط المقدمة، ومن إحدى الهجمات خرج حارس ليفربول أليسون في توقيت خاطىء لتعود الكرة الى لاكازيت الذي تلاعب بأحد المدافعين وسددها في الزاوية البعيدة مدركا التعادل لفريقه (82).

وحاول كلا الفريقين الخروج بنقاط المباراة الثلاث في الدقائق الاخيرة من دون جدوى.

-راشفورد منقذ مانشستر يونايتد-

وبعد خسارته أمام مانشستر سيتي، عاد توتنهام الى طريق الفوز بتخطيه مضيفه ولفرهامبتون 3-2، ليرفع فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو رصيده الى 24 نقطة بالتساوي مع تشلسي الثالث وبفارق نقطة عن ارسنال الذي تراجع الى المركز الخامس.

تقدم فريق شمال لندن بثلاثية للأرجنتيني أريك لاميلا (27)، البرازيلي لوكاس مورا (30) وهاري كاين (62)، لكن عودة المضيف لم تكن كافية في الدقائق الأخيرة برغم تسجيله هدفين للبرتغالي روبين نيفيش (68 من ركلة جزاء) والمكسيكي راوول خيمينيز (79 من ركلة جزاء).

وأنقذ المهاجم البديل ماركوس راشفورد فريقه مانشستر يونايتد من التعادل أمام مضيفه بورنموث، ومنحه هدف الفوز 2-1 في الوقت بدل الضائع.

وتمكن "الشياطين الحمر" من قلب مجريات المباراة بعد تأخرهم بهدف مبكر عبر كالم ويلسون في الدقيقة 11، الا أن الفرنسي أنطوني مارسيال تمكن من معادلة النتيجة في الدقيقة 35، قبل أن يحقق راشفورد الذي دخل بدلا من الإسباني خوان ماتا بعد نحو عشر دقائق من انطلاق الشوط الثاني، هدف الفوز في الدقيقة 90+2.

وأنقذ راشفورد فريقه ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو من إضاعة نقطتين إضافيتين، ومكنه من تحقيق الفوز الثاني تواليا والثالث في آخر أربع مباريات في الدوري المحلي، ليرفع رصيده الى 20 نقطة من ستة انتصارات وتعادلين وثلاث خسارات.

وعلق مورينيو بالقول إن الشوط الأول بالكامل كان سيئا، موضحا "قلت للاعبين أنني أكثر المدربين حظا في البريمرليغ، لأن الشوط كان يجدر به أن ينتهي بنتيجة 6-2 (لصالح بورنموث)".

أضاف "كنا مريعين دفاعيا. كفريق لم نضغط أو نقوم بأي شيء مما تدربنا عليه خلال الأسبوع. من يرى هذه المباراة لن يصدق العمل الذي بذلناه خلال الأسبوع (...) الشوط الأول كان كارثة. الثاني أفضل بكثير".

-تحية ليستر-

وقدم ليستر سيتي تحية عاطفية الى مالكه التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا الذي لقي مصرعه في حادث تحطم طائرته بعيد اقلاعها من ملعب ناديه السبت الماضي من خلال الفوز على كارديف سيتي 1-صفر السبت.

وكان رجل الأعمال الثري من بين خمسة أفراد لقوا مصرعهم بعد لحظات من اقلاع طائرة مروحية يملكها رئيس النادي، بعد تحطمها في احدى جنبات ملعب "كينغ باور" بعد انتهاء مباراة ليستر سيتي ووست هام.

وفي الوقت الذي كان يدفن فيه سريفادانابرابا في تايلاند، توجه افراد الفريق الى كارديف لخوض مباراة في الدوري الانكليزي الممتاز وكانت مناسبة لتوجيه التحية لرئيس النادي.

واذا كانت النتيجة لا تعني الكثير في خضم المأساة التي يعيشها النادي الذي توج بطلا لإنكلترا عام 2016 ضاربا جميع التوقعات عرض الحائط، فإنها كان بمثابة البلسم لجراحات مدينة ليستر سيتي ولاعبي الفريق بفضل الهدف الذي سجله ديماراي غراي في الشوط الثاني.

وارتدى لاعبو ليستر سيتي قمصانا كتب عليها على صدورهم عبارة الرئيس "ذي بوس" خلال حصة التحمية قبل انطلاق المباراة، في حين كتب على ظهرها "خون فيتشاي، ستبقى في قلوبنا الى الأبد".

ووقف اللاعبون والجمهور دقيقة صمت في الوقت الذي ظهرت صورة فيتشاي على شاشة الملعب ورُفع علمان ضخمان تكريما لرئيس النادي تناقلها جمهور الفريقين.

يذكر ان معظم لاعبي ليستر سيتي سيتوجهون مساء السبت الى تايلاند لتقديم واجب العزاء برئيسهم.

-فوز أول لنيوكاسل-

وحقق نيوكاسل اول فوز له هذا الموسم اثر تغلبه على واتفورد 1-صفر سجله الاسباني ايوزي بيريز في الدقيقة 65.

وكانت المباراة مواجهة بين مدربين إسبانيين: رافايل بينيتيز في نيوكاسل، وخافي غارسيا في واتفورد.

وتغلب ايفرتون على برايتون 3-1 بفضل ثنائية للبرازيلي ريتشارليسون (26 و77) والايرلندي الشمالي شيموس كولمان (50)، في حين سجل لويس دانك للخاسر (33).

وتغلب وست هام على بيرنلي 4-2 ايضا.

 

ملخص مباراة أرسنال وليفربول:

ملخص مباراة مانشستر يونايتد وبورنموث:

ملخص مباراة ولفرهامبتون وتوتنهام:

ملخص مباراة ليستر سيتي وكارديف سيتي:

ملخص مباراة نيوكاسل وواتفورد:

ملخص مباراة ايفرتون وبرايتون:

ملخص مباراة وست هام وبيرنلي:

يوفنتوس يتخطى كالياري وخماسية الإنتر تحمله إلى الوصافة

مضى يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الماضية في تحقيق النتائج القوية، وفاز السبت على ضيفه كالياري  3-1، بينما انتزع انتر المركز الثاني من نابولي بفارق الأهداف بفوزه على جنوى بخماسية نظيفة.

واحتفظ فريق "السيدة العجوز" بسجله نظيفا من الخسارة بعد المرحلة الحادية عشرة من بطولة إيطاليا في كرة القدم، وهذا رقم ينفرد به في الدوري الحالي. وبدا انه استعد جيدا لمباراة الإياب مع مانشستر يونايتد الإنكليزي الأربعاء في المرحلة الرابعة للمجموعة الثامنة من دوري ابطال أوروبا.

ورفع يوفنتوس رصيده الى 31 نقطة، بفارق 6 نقاط عن كل من انتر ونابولي.

واستهل يوفنتوس المباراة بقوة وافتتح المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا التسجيل في الدقيقة الأولى بتسديدة الى الزاوية الأرضية اليسرى لمرمى الحارس اليسيو كرانيو اثر تمريرة حاسمة من لاعب الوسط الأوروغواياني رودريغو بينتانكور.

وفي الدقيقة 18 لجأ الحكم ماوريتسيو مارياني الى تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في ايه آر") لحسم قراره في شأن لمسة يد على مدافع يوفنتوس المغربي مهدي بنعطية داخل المنطقة، واحتسب الكرة ركلة ركنية بدعوى ان لمسة اليد لم تكن مقصودة ولم تؤثر على مسار اللعبة.

الا أن رد لاعبي كالياري لم يتأخر بعد مثابرة على الوصول الى مرمى الحارس البولندي فويتشي تشيسني، اذ سجل البرازيلي جواو بدرو هدف التعادل بكرة أرضية سددها من خارج منطقة الجزاء الى الزاوية اليمنى البعيدة (36).

لكن فرحة لاعبي كالياري لم تدم، اذ سجل المدافع الكرواتي فيليب براداريتش خطأ في مرماه هدف التقدم ليوفنتوس اثناء محاولته تشتيت كرة عرضية من البرازيلي دوغلاس كوستا فحولها الى الزاوية الأرضية اليمنى لمرمى الحارس كرانيو (38).

ومرة جديدة استعان الحكم مارياني بتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في الدقيقة 42 للبت بكرة ارتطمت بذراع براداريتش، الا انه لم يحتسب ركلة جزاء.

وختم البرتغالي كريستيانو رونالدو الشوط الأول بتسديدة من داخل المنطقة، إلا أن كرته ارتدت من القائم الأيسر في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل ضائع (45+3).

وفي بداية الشوط الثاني، دفع مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري بلاعب الوسط الكولومبي خوان كوادرادو بدلا من البرازيلي كوستا. 

الا ان لعب الفريقين اتسم بالحذر في هذا الشوط، فغابت الفرص الحقيقية، عدا واحدة لرونالدو الذي سدد الكرة من زاوية ضيقة وأخرجها الدفاع الى ركنية (83).

وقبل النهاية بثلاث دقائق ومن هجمة مرتدة قادها كوادرادو مرر رونالدو كرة خالصة الى الكولومبي الذي لم يجد صعوبة في ايداعها على يمين الحارس كرانيو مسجلا هدف العزيز الثالث (87).

-فوز كبير لإنتر-

على ملعب جيوزيبي مياتسا في ميلانو أكرم إنتر وفادة ضيفه جنوى بخماسية نظيفة.

وبدا أن إنتر استعد جيدا لمباراته مع برشلونة الإسباني الثلاثاء في المرحلة الرابعة، الأولى إيابا، للمجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا، بعد خسارة الفريق ذهابا في ملعب كامب نو بهدفين نظيفين.

وقد أراح المدرب لوتشيانو سباليتي عددا من لاعبيه المفاتيح أبرزهم الهداف الأرجنتيني ماورو إيكاردي للمباراة مع برشلونة، منطلقا من اتباع سياسة المداورة في إشراك اللاعبين. ودفع بمواطنه لاوتارو مارتينيز بدلا منه.

كما أشرك البرتغالي جواو ماريو بدلا من البلجيكي راديا ناينغولان الذي دفع به في الشوط الثاني. وكان البرتغالي متألقا خصوصا في لعبه دورا حاسما في تسجيل الأهداف الأول والثاني والخامس فضلا عن تسجيله الرابعة.

وافتتح لاعب الوسط روبرتو غاليارديني التسجيل لأصحاب الأرض بكرة أرضية سددها من مشارف الصندوق بعد سلسلة تمريرات من خارج المنطقة، آخرها كانت حاسمة من ماريو من داخل المنقطة، فأودعها غاليارديني إلى يسار الحارس الروماني أندريه رادو (14).

وبعد ثلاث دقائق اقتحم لاعب الوسط ماتيو بوليتانو المنطقة من اليمين وتوغل الى داخلها وسدد الكرة أرضية إلى يسار الحارس رادو مسجلا الإصابة الثانية لأنتر اثر تمريرة بعيدة تلقاها ماريو صاحب التمريرة الحاسمة في الهدف الأول (17).

وحسم غاليارديني مطلع الشوط الثاني المباراة بتسجيله الهدف الثالث بكرة سددها من حافة الصندوق في قلب المرمى ارتدت اليه من يد الحارس رادو الذي كان يحاول إبعاد كرة لعبها الكرواتي إيفان بيريتشيتش، متطاولا لرمية تمارس طويلة قبل ان تجتاز خط المرمى (49).

ورفع ماريو الغلة الى أربعة أهداف بتسجيله الرابعة لإنتر بتسديدة من حافة المنطقة الى الزاوية الأرضية اليسرى للحارس رادو الذي أخفق في تقدير الكرة (90+1).

ثم ختم الاحتياطي ناينغولان المهرجان بتسجيله الهدف الخامس بكرة رأسية من داخل المنطقة تلقاها من رفعة متقنة من البرتغالي ماريو (90+3).

وعلى ملعب ارتيميو فرانكي في فلورنسا، تعادل فيورنتينا السادس مع ضيفه روما السابع 1-1. سجل لفيورنتينا لاعب الوسط الفرنسي جوردان فيريتو من ركلة جزاء (32)، وعادل لروما المدافع الدولي اليساندرو فلورنتسي (85).

ملخص مباراة يوفنتوس وكالياري:

ملخص مباراة إنترميلان وجنوى:

ملخص مباراة فيورنتينا وروما:

دورتموند يعمق الفارق إلى أربع نقاط مع بايرن قبل قمتهما المنتظرة

ابتعد بوروسيا دورتموند في صدارة الدوري الألماني لكرة القدم بفارق أربع نقاط عن بايرن ميونيخ مطارده وحامل اللقب في السنوات الست الأخيرة، بعد فوزه على مضفيه فولفسبورغ 1-صفر وتعادل الفريق البافاري مع ضيفه فرايبورغ 1-1 السبت في المرحلة العاشرة.

ورفع دورتموند رصيده الى 24 نقطة مقابل 20 لبايرن، ليضمن بقاءه على صدارة البوندسليغا، حتى بحال خسارته القمة المنتظرة مع غريمه السبت المقبل، فيما قد يخسر بايرن مركزه الثاني بفارق الاهداف عن بوروسيا مونشنغلادباخ بحال فوز الأخير على ضيفه فورتونا دوسلدورف الأحد.

وكان العملاق البافاري يأمل في مواصلة صحوته بفوزه على فولفسبورغ وماينتس، لكن اداءه لم يكن مقنعا مرة جديدة وأهدر نقطته العاشرة هذا الموسم في عشر مباريات.

دخل فرايبورغ المباراة وهو يملك رصيدا كارثيا في العاصمة البافارية، حيث لم يفز في 28 زيارة لمواجهة بايرن أو ميونيخ 1860 أو أونترهاخينغ، وعاد بنقطة من هناك للمرة الأولى منذ 1997.

لكن فريق المدرب كريستيان ستايش الذي يعيش بداية موسم جيدة نسبيا وحصد نقطة أقل من بايرن في المباريات الثماني الأخيرة، حرم بايرن من تحقيق فوزه الخامس عشر تواليا عليه في أرضه، ومعادلة افضل سجل له ضد فريق زائر (15 فوزا تواليا على فولفسبورغ).

وعانى فرايبورغ قبل أن تنطلق المواجهة بعد إصابة مهاجمه نيلس بيترسن خلال الخروج المخيب أمام هولستن كييل الأربعاء في مسابقة الكأس.

وشهدت تشكيلة الكرواتي نيكو كوفاتش الذي لم يفز على فرايبورغ كمدرب، عودة لاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز وقلب الدفاع جيروم بواتنغ بعد تعافيهما من الاصابة، فيما غاب لاعب الوسط الإسباني تياغو الكانتارا لاصابته، وجلس قلب الدفاع ماتس هوملس، الجناح الفرنسي فرانك ريبيري، لاعب الوسط ليون غوريتسكا والمهاجم توماس مولر على مقاعد البدلاء.

ولم ينجح بايرن في الوصول كثيرا الى مرمى ضيفه في الشوط الأول، وكانت أخطر فرصه عبر هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي أهدر افتتاح التسجيل بمواجهة حارس المرمى ألكسندر شفولوف (26).

ودفع كوفاتش في آخر نصف ساعة بريبيري ليصبح أول لاعب أجنبي يخوض 400 مباراة رسمية مع بايرن.

اعتقد جمهور بايرن أن الجناح الدولي سيرج غنابري أنقذه عندما اخترق المنطقة وسدد كرة أرضية إلى يمين الحارس مفتتحا التسجيل (81)، لكن فرايبورغ عادل في الدقيقة قبل الأخيرة عبر لوكاس هولر، متابعا عرضية بين المدافعين نيكلاس سولي وبواتنغ في شباك الحارس الدولي مانويل نوير (89). واهتزت شباك نوير 8 مرات في آخر 8 تسديدات أصابت مرماه في الدوري.

وقال نوير بعد المباراة "منذ أسابيع ولا نظهر أفضل مستوياتنا، وعندما يحصل هذا الأمر لا تكون الأشياء سهلة". بدوره، قال صاحب هدف التعادل هولر الذي ركض 12 كلم في المباراة "أعتقد أنه سيغمى علي في فراشي ولن احتفل".

- فوز سابع لدورتموند -

وفي الوقت عينه، كان دورتموند يحافظ على سجله الخالي من أية هزيمة، عندما حقق على ملعب منافسه "فولكسفاغن ارينا" فوزه السابع على فولفسبورغ 1-صفر، ليحرم خصمه من التسجيل في مرماه في آخر أربع مباريات.

واستهل المدرب السويسري لوسيان فافر المباراة بتشكيلة هجومية ضاربة ضمت الإسباني باكو ألكاسير، الإنكليزي اليافع جايدون سانشو (18 عاما) وصانع اللعب الدولي ماركو رويس، فيما جلس المهاجم الأميركي الشاب كريستيان بوليسيتش على مقاعد البدلاء.

وحافظ دورتموند على رصيده من دون خسارة في 15 مباراة رسمية تحت اشراف فافر الذي حقق فوزه الأول في ثماني زيارات إلى فولفسبورغ.

واستحق دورتموند التقدم في الشوط الأول، برأسية قريبة لماركو رويس بعد هجمة على الجهة اليسرى لعبها سانشو عرضية وحولها الدنماركي توماس ديلايني مقشرة إلى قائد الفريق الأصفر الذي سجل هدفه السادس هذا الموسم (27).

وقال مدافعه السويسري مانويل أكانجي لشبكة "سكاي": "دافعنا جيدا جدا، وواجهنا فرصا قليلة في فولفسبورغ. أهدرنا عدة فرص في الشوط الثاني، لكن عندما لا تترجم كما اليوم من الأفضل أن تدافع جيدا. لا يمكننا تسجيل ثلاثة أو أربعة أهداف في كل مباراة".

وحقق شالكه وصيف الموسم الماضي فوزه الثالث في خمس مباريات متابعا صعوده من ذيل الترتيب، على حساب ضيفه هانوفر القابع في منطقة الهبوط 3-1. سجل للفريق الأزرق  الجزائري نبيل بن طالب (57 من ركلة جزاء) والسويسري بريل امبولو (71) ومارك أوث (85)، وللخاسر هندريك فايداندت (70).

واصبح لاعب الوسط الإنكليزي ريس نلسون (18 عاما و10 أشهر و25 يوما) ثالث أصغر لاعب يسجل خمسة أهداف في الدوري بعد لوكاس بودولسكي (18 عاما و10 اشهر و14 يوما) وأولاف تون (18 عاما و10 أشهر و15 يوما)، عندما افتتح التسجيل لهوفنهايم في مرمى باير ليفركوزن بتسديدة جميلة (19).

وعادل كريم بلعربي سريعا للمضيف (30)، قبل أن يستعيد هوفنهايم تقدمه عبر البرازيلي جولينتون (34) ويعززه بثالث عن طريق الإيطالي فينتشنزو غريفو (49 من ركلة جزاء) ثم أضاف جولينتون الرابع (73).

وبفوزه الكبير، نجح هوفنهايم في خطف النقاط الثلاث للمباراة الثالثة تواليا مرتقيا إلى المركز السادس، فيما عاد باير ليفركوزن إلى مسلسل الهزائم وتراجع إلى المركز الثاني عشر.

وأهدر اوغسبورغ تقدمه على نورمبرغ في اللحظات الأخيرة وتعادل معه 2-2. سجل لأوغسبورغ الإيسلندي ألفريد فينبوغاسون (11) والفرنسي جوناثان شميد (59)، ولنورمبرغ ألكسندر فوخس (54) ولوكاس مول (88).

ملخص مباراة دورتموند وفولفسبورغ: 

ملخص مباراة بايرن ميونيخ وفرايبورغ: 

ملخص مباراة هوفنهايم وباير ليفركوزن:

ملخص مباراة شالكه وهانوفر:

بوردو يحرم ليون من المركز الثالث في الدوري الفرنسي

فشل ليون في تحقيق فوزه الثالث تواليا والارتقاء موقتا الى المركز الثالث، بتعادله مع ضيفه بوردو 1-1 السبت في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، فيما تابع موناكو وصيف الموسم الماضي سلسلته المخيبة بخسارة جديدة أمام رينس صفر-1.

وعجز ليون بالتالي عن تحقيق نتيجة إيجابية قبل مواجهة هوفنهايم الألماني الأربعاء المقبل في دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل المركز الثاني في مجموعته بفارق نقطة عن مانشستر سيتي الإنكليزي.

وافتتح ليون التسجيل عبر الجزائري الأصل حسام عوار (45)، قبل أن يرد بوردو، ثامن الترتيب، بهدف الدنماركي أندرياس كورنيليوس (73).

وقال مدرب ليون برونو جينيزيو "هذا اداء ضعيف على صعيد النتيجة وخصوصا المضمون. لسنا راضين الليلة سوى بعودة نبيل (فقير). يصعب ايجاد ما يعجبني"

وتابع "بالطبع هذا اسوأ اداء منذ فترة طويلة. لم نفعل أي شيء مع الكرة أو بدونها. الخروج بالتعادل معجزة. يصعب تفسير ذلك مباشرة بعد المباراة. الاهم الان ان نستعد لمباراة هوفنهايم". 

وكانت المرحلة افتتحت الجمعة بفوز باريس سان جرمان حامل اللقب والمتصدر على وصيفه ليل 2-1، بهدفين متأخرين لنجميه كيليان مبابي والبرازيلي نيمار، ليرفع الفارق مع مطارده الى 11 نقطة.

وتابع موناكو مشواره الكارثي برغم تعيين نييري هنري بدلا من المدرب المقال البرتغالي ليوناردو جارديم، فخسر على أرض رينس بهدف ماتيو كافارو (24). وأكمل الفريقان المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد التوغولي اليكسيس روماو (49) لرينس وبيليه من غينيا بيساو (71) لموناكو.

ويملك موناكو 7 نقاط من 12 مباراة في المركز التاسع عشر قبل الأخير، ولم يفز سوى مرة يتيمة في المرحلة الأولى. ولم يحقق هنري أي فوز مع موناكو في أربع مباريات (تعادلان وخسارتان) في جميع المسابقات.

وحقق نيس فوزه الثاني تواليا على ضيفه أميان بهدف برينس غوانو (38 خطأ في مرمى فريقه).

وتعادل ستراسبورغ السادس مع ضيفه تولوز 1-1، بهدف الجنوب أفريقي ليبو موتيبا (51) رد عليه العاجي ماكس غراديل (72).

وتلقى ديجون هزيمة مذلة على أرضه برباعية نظيفة أمام نيم الذي أصبح في المركز الثاني عشر، بعدما حقق فوزه الأول في عشر مباريات. سجل للفائز الغابوني دنيس بوانغا (5 و65) وتيجي سافانييه (30) وانتوني بريانكون (87).

وعاد رين الحادي عشر بفوز هام من أرض كاين السادس عشر 2-1، بهدفي ادريان هونو (60) والسنغالي اسماعيلا سار (69)، مقابل هدف انزو كريفيلي (90) للخاسر.

ملخص مباراة بوردو وليون:

ملخص مباراة رينس وموناكو:


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة