: آخر تحديث
يطرح أسئلة أمست في ديدن الدراسات النقدية الحديثة

"المتخيل الشعري: المفهوم والمرجعية والرؤى" كتابٌ للباحثة صباح الدبي

49
48
46

صدر عن منشورات دائرة الثقافة في الشارقة، كتابٌ نقدي للباحثة والشاعرة المغربية صباح الدبي، والموسوم بـ"المتخيل الشعري: المفهوم والمرجعية والرؤى".

استراتيجية النشر
يقع الكتاب في 220 صفحة ويأتي في سياق استراتيجية النشر التي تشرف عليها دائرة الثقافة بحكومة الشارقة بتنسيق مع دار الشعر بمراكش.

وتسعى الباحثة في مضمونه الى استقصاء مفهوم "المتخيل الشعري" وبحث أصوله النظرية ومرجعياته، متتبعة مسالك الرؤى القرائية في محاولة للإمساك بصيغ وتجليات مفاهيمية، خصوصا أن أسئلة المتخيل الشعري أمست في ديدن الدراسات النقدية الحديثة.

إن ما يقترحه كتاب الباحثة صباح الدبي، هو محاولة لإعادة النظر في صيغ المفهوم، وكيفية دراسته وتقديمه في محاولة لفك شفراته الدلالية والتداولية، مع الوعي بما يفتحه من شمولية في بنيته الداخلية ورؤيته الاستشرافية.

وتبدو أهمية إصدار كتاب، يتناول مفهوم المتخيل الشعري، من خلال مرجعياته ورؤاه، وأيضا في محاولة لضبط مفاهيمي، خصوصا مع حقل الشعريات ونظريات الخطاب وما تفتحه من آفاق قرائية جديدة.

ولعل بلاغة الاستقراء تكمن في ربط "المهاد النظري"، في مراجعة تقع ضمن سياق "نقد النقد"، كي تنطلق الى مستويات استقرائية ومقاربة لمتون نصية شعرية عربية.

إن هذه الفاعلية والنزوع القرائي هو ما يجعل من محاور، هذه الكتاب، سعي حثيث لاستنكاه آليات وطرائق اشتغال هذا المتخيل الشعري ضمن أنماط ربط، المفهوم نفسه، بالمنجز النصي المتحقق والذات الشاعرة ووجودها الترميزي.

اتجاهات ومقاربات
يتجه كتاب الباحثة صباح الدبي الى تبني أطروحة، تشتغل نظريا في رهان "على مقاربة الإمكانات المعرفية والمنهجية التي يمنحها المُتخيَّل، والتي تتجاوز المنزع البلاغي والبُعد الاستعاري، (...) لما كان موضوع هذه الدراسة مرتبطا بالإحاطة بالإطار النظري في انتظار تطبيقاته مستقبليا على المنجز الإبداعي. فقد كان لزاما علينا إثارة الإشكالات التي يطرحها هذا المفهوم من خلال أصوله المفهومية وجذوره اللغوية وأشكال تداوله".
إن هذا المنحى، هو ما سعت الدراسة الى تتبع وضع المتخيل في "خطابات أخرى"، في سياق البحث عن علاقته بالأثر الشعري.

التحولات المستمرة
ونظرا للتحولات المستمرة، التي خضع لها مفهوم "المُتخيَّل الشعري"، فقد آلت الباحثة أن ترصد وتستقصي كافة أشكال التعريفات لهذا المفهوم. 
وهو ما يفتح راهنا على فاعلية حيوية، تجعل هذه الدراسة محاولة إحاطة وتحديد إطار نظري.

ولعل التشكيل النصي للقصيدة، عبر ما تثيره من أنساق لغوية، هو ما يجعل من صور وأنماط "المتخيل الشعري" كائنا جوهريا في الاقتراب من بلاغة النص، وعيا بما يطرحه، سياق التوجه نحو: مناطق الإيجاز والتكثيف والرؤى المغايرة للمعنى والإيحاء واستراتيجيات التشكيل البصري واللغوي في هذا النزوع من المتخيل الجمالي الى الشعري، الى جماليات ما يطرح النص الشعري في الأساس، من دلالات رؤيوية ومنهجيات في طرق التوليد النصي والاستعاري.

إن شعرية المتخيل، بما تقترحه عوالم النصوص الشعرية، يفيدنا في رصد شبكات من العلاقات، بين اللغة وذات الشاعر وكينونته واللغة والأفعال والعلاقة بالأشياء وأسئلة البعد الأنطولوجي.

وهكذا يصبح المتخيل الشعري، بابا آخرا، للانفتاح على مقاربات النص الشعري ورصد مكامن إخصابه.

ولعل قدرة الشعر، في إعادة "صياغة العالم" واعتماد على كافة الـ"شعريات"، وفقا لما يتغياه الشاعر أفقا لنصه، وبالإضافة الى أنماط الصورة الشعرية، كحركة فاعلة في النص بمرجعياتها الحداثية والتي تستمد قوتها من مرجعيات مختلفة، هو ما يعطي لمفهوم "المتخيل الشعري" هذا الامتداد في الدلالة والتعدد، سعيا الى تشكيل جديد.

نقد النقد
كتاب الباحثة والشاعرة، صباح الدبي، يقع ضمن هذه المساحة "نقد النقد" في محاولة لمقاربة وإضاءة مفهوم المتخيل الشعري، والبحث في أنماط مراجعاته، قديما وحديثا. لكنه يطرح، في نفس الآن، إشكالا يتعلق بمفهوم إجرائي حديث الاستقراء والمقاربة في مجال الدراسات والأبحاث النظرية. الى جانب ارتباطه، المفاهيمي، بمرجعيات معرفية وهو ما دفع الى تعدد إبدالات المفهوم وتقاطعه مع مكونات من سياقات مختلفة، بحثا في أنماط المقاربة عن الجوهر التخيّلي للشعر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات