: آخر تحديث
إصدار التأشيرات السياحية والتجارية لا يزال معلقًا

واشنطن: 30 ألف تأشيرة لكوبيين منذ مطلع 2023

18
33
20

هافانا: استفاد نحو 30 ألف كوبي منذ كانون الثاني/يناير من قواعد الهجرة الأميركية الجديدة، على ما ذكر القائم بالأعمال الأميركي في هافانا، بنجامان زيف الجمعة، لكن إصدار التأشيرات السياحية والتجارية لا يزال معلقًا بسبب "عقبات لوجستية".

لمواجهة الهجرة غير القانونية، اتخذت واشنطن مطلع العام إجراءات جديدة تنظم دخول أراضيها، بما لا يتجاوز سقف 30 ألف مواطن شهريا من كل من كوبا وهايتي ونيكاراغوا وفنزويلا.

فيما يتعلق بكوبا التي وصل منها 313 ألف مواطن بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة في عام 2022، قال زيف في مقابلة مع وكالة فرانس برس في هافانا "تم إصدار أكثر من 29 ألف" تأشيرة دخول "منذ كانون الثاني/ يناير حتى الآن".

في مطلع كانون الثاني/يناير، استأنفت السفارة الأميركية في هافانا إصدار التأشيرات للكوبيين الراغبين في الهجرة إلى الولايات المتحدة التي فتحت قنصليتها المغلقة منذ عام 2017 بسبب حوادث صحية مزعومة طالت دبلوماسيين.

لكن الممثل الدبلوماسي لم يكشف عدد الكوبيين الذين تقدموا حتى الآن بطلبات للاستفادة من هذا البرنامج.

في موازاة ذلك، لا يزال الكوبيون غير قادرين على طلب الحصول على تأشيرات سياحية أو تجارية، كما كان الحال قبل إغلاق القنصلية.

رسالة
طلب حوالي 300 كوبي من أصحاب الأعمال الحرة والشركات الصغيرة مؤخراً من الرئيس جو بايدن في رسالة مفتوحة الوفاء بالتزامه دعم القطاع الخاص الوليد في الجزيرة، من خلال إصدار تأشيرات العمل.

واوضح زيف "لدي أقل من ثلث الموظفين الذين كانوا قبل خمس أو ست سنوات في القسم القنصلي. بدون عدد كامل من الموظفين، لا يمكنني تقديم خدمة كاملة".

واتهم الممثل الدبلوماسي "الحكومة الكوبية" التي "لا تسمح لنا بالحصول على سكن للقناصل الجدد (...)، وباستيراد مواد لإصلاح السفارة" وبإنشاء مبان جديدة. وأكد أن "هذا يمثل عقبة لوجستية أكثر من كونها عقبة سياسية".

وأشار القائم بالأعمال إلى أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يسلكون طريق البحر عبر مضيق فلوريدا الفاصل بين كوبا والولايات المتحدة، "انخفض" منذ كانون الثاني/يناير من "العشرات يومياً" إلى "العشرات اسبوعياً".

كما رفض زيف مزاعم هافانا المنتظمة التي تفيد بأن الحظر الأميركي وتشديد العقوبات في عهد دونالد ترامب (2017-2021)، الذين بالكاد تم تخفيفهما في عهد جو بايدن، شجعا على موجة الهجرة غير المسبوقة التي تشهدتها الجزيرة منذ عام 2021 ، في إطار أزمة اقتصادية ضخمة.

وأكد أن "الحكومة هي المسؤولة عن الاقتصاد الكوبي (...) كوبا ديموقراطية ومزدهرة تعتمد على كوبا وليس على الولايات المتحدة" معتبرا أن "الهجرة يثيرها غياب الأمل".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد