: آخر تحديث
استياء من استمرارهم في هجماتهم العسكرية

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على الحوثيين لمواصلتهم هجماتهم العسكرية

9
13
11

واشنطن: أعلنت الولايات المتحدة الخميس فرض عقوبات استهدفت الحوثيين في اليمن، معربة عن استيائها من استمرار المتمردين المدعومين من إيران في هجماتهم العسكرية.

كما ألغت إدارة الرئيس جو بايدن عقوبات كانت مفروضة على مسؤولين ايرانيين سابقين، مشيرة الى اقرارها بحصول تغيير في سلوكهم.

وقالت وزارة الخزانة انها فرضت عقوبات على كيانات وأشخاص بينهم سعيد الجمال الذي يدير من ايران شبكة لبيع النفط بطريقة غير مشروعة لتمويل الحوثيين والحرس الثوري الايراني.

ممارسة ضغوط

وقال وزير الخارجية أنطوني بلينكن إنه يأمل في ممارسة ضغوط على الحوثيين لإنهاء هجومهم الذي بدأ في شباط/فبراير للسيطرة على مأرب، آخر منطقة تسيطر عليها الحكومة في الشمال.

وأضاف بلينكن في بيان "حان الوقت كي يقبل الحوثيون وقف إطلاق النار وأن يستأنف جميع الأطراف المحادثات السياسية".

ولفت الى أن "الولايات المتحدة ستواصل ممارسة الضغوط على الحوثيين التي تشمل فرض عقوبات هادفة".

حركة ارهابية

وكانت إدارة بايدن قد عمدت في إحدى خطواتها الأولى الى الغاء تصنيف الحوثيين حركة ارهابية، وهو قرار كان دونالد ترامب قد اتخذه في أواخر ولايته.

وسعى بايدن أيضا إلى إعادة احياء الاتفاق النووي مع إيران الذي انسحب منه ترامب، لكن المفاوضات الجارية في فيينا بشان هذا الأمر تواجه عراقيل منها إصرار إيران على رفع كامل للعقوبات المفروضة عليها.

وقالت وزارة الخزانة الخميس أنها رفعت العقوبات عن ثلاثة مسؤولين إيرانيين سابقين بينهم رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية السابق أحمد قاليباني.

وأضافت "إن عمليات الشطب من لائحة العقوبات تأتي نتيجة تغيير في السلوك أو الوضعية من جانب الأطراف الخاضعة للعقوبات تم التحقق منه، وتظهر التزام الحكومة الأميركية برفع العقوبات في حالة حدوث تغيير".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إن هذه الخطوة غير مرتبطة بالمحادثات بشأن الاتفاق النووي في فيينا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار