: آخر تحديث
أشارت إلى أنها ستُطبَع بالدار البيضاء وتُوزَّع في العالم العربي

اهتمامٌ إعلامي مغربي واسع بإطلاق طبعة HTSI العربية بالتعاون مع "فايننشال تايمز"

62
65
67

إيلاف من الرباط: تفاعل الإعلام المغربي باهتمام كبير مع توقيع صحيفة "إيلاف" الإلكترونية المستقلة اتفاقًا مع "فايننشال تايمز" كي تتولّى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة الرفاهية How To Spend It (HTSI).

وتوسعت متابعات الصحف والمواقع الإلكترونية في بسط كل ما يحيط بالاتفاق، وما يتيحه من إمكانية بأن تصبح HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" متاحةً لأول مرة باللغة العربية، ما يجعلها في متناول قرّاء جدد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أشارت إلى الدول التي سيشملها توزيع هذه الطبعة، مع توفيرها في نسخة إلكترونية، وأبرزت في عناوين فرعية أن الإصدار سيطبع بالدار البيضاء ويوزع في العالم العربي.

وحرصت مختلف التقارير الإخبارية المغربية على إرفاق متابعتها بصور، بينها واحدة تجمع نيكولاس كلاكستون (رئيس العمليات في إيلاف)، أليك راسل رئيس تحرير FT Weekend، عثمان العمير (ناشر إيلاف ورئيس تحريرها)، جيمس لامونت (مدير الشراكات الاستراتيجية في فايننشال تايمز)، رولا خلف (رئيسة تحرير فايننشال تايمز)، تيم أولد المحرر التنفيذي في How To Spend It،وأخرى تجمع أكسل فرانزين ، مساعد مدير التطوير والاستراتيجية في فايننشال تايمز، جون هولتون ، مساعد المستشار العام في فايننشال تايمز، وألكسندرا كالينيكوس ،مديرة التطوير والاستراتيجية في فايننشال تايمز، وجيمس لاند المدير المالي في فايننشال تايمز، ونيكولاس كلاكستون ،رئيس العمليات في إيلاف، وعثمان العمير ، ناشر إيلاف ورئيس تحريرها، جيمس لامونت، مدير الشراكات الإستراتيجية في فايننشال تايمز، سرجون اسحق ، رئيس القسم التقني في إيلاف.كما حرصت على تقديم نبذة عن "فايننشال تايمز" وعن "إيلاف".
وفي ما يلي متابعة لجانب من المتابعات التي خصصها الإعلام المغربي المكتوب للاتفاق المبرم بين "إيلاف" وفايننشال تايمز".


 
وكالة المغرب العربي للأنباء

توسعت وكالة المغرب العربي للأنباء في إبراز الخبر، تحت عنوان: "(إيلاف)تطلق من الدار البيضاء طبعة عربية لمجلة HTSI  التي تنشرها "فايننشال تايمز" لتصبح متاحة في العالم العربي لأول مرة".
ومما جاء في الخبر : "تطلق صحيفة "إيلاف" الإلكترونية المستقلة من الدار البيضاء، الطبعة العربية من مجلة الرفاهية  How To Spend Itالتي تنشرها "فايننشال تايمز"، لتصبح متاحة لأول مرة باللغة العربية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد وقعت صحيفة "إيلاف" اتفاقا مع "فايننشال تايمز" كي تتولى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة HTSI التي ستُوزَّع طبعتها العربية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والكويت إلى جانب مصر والمغرب، فضلا عن توفر النسخة إلكترونية من المجلة".
ونقلت الوكالة تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة "فايننشال تايمز"، جون ريدينغ، ورئيسة تحرير المجلة جو إليسون. كما نقلت تصريح مؤسس "إيلاف" ورئيس تحريرها عثمان العمير، الذي أبرز أن ""إيلاف" ستركز، من خلال عملها على إعداد محتوى خاص بالطبعة العربية من مجلة HTSI بالنسختَين الرقمية والورقية، على نشر أخبار ومقالات تحتفي بأفضل ما تتميز به الثقافة والمواهب والموضة العربية وفن العيش العربي". كما نقلت عنه قوله: "سوف نجمع بين معرفتنا بالسياق المحلي من جهة والمحتوى التحريري النوعي من جهة ثانية لنقطع خطوة إضافية انسجاما مع قوة المضمون الذي تقدمه مجلةHTSI".

كما نقلت تصريحا لنيكولاس كلاكستون، رئيس العمليات في "إيلاف" ومدير "شركة إيلاف الإعلامية للنشر"، قال فيه: "يُغيّر هذا المشروع قواعد اللعبة على المستويَين التحريري والتجاري، لا سيما أن الشرق الأوسط يُسجل حاليًا أحد أسرع معدلات النمو في أعداد أصحاب الثروات وفي الحضور الرقمي"، قبل أن يضف: "يعكس استثمارنا في إصدار الطبعة العربية من مجلة How To Spend IT التزام "إيلاف" تجاه هذه المنطقة، حيث تشهد أسواق الرفاهية وفن العيش الناشئة زخمًا حقيقيا، حيث يمكننا أن نعزز القيم والجاذبية التي تجسدها علامة HTSI".
 
جريدة "بيان اليوم"

بعنوان رئيسي يقول: "إيلاف" تطلق How To Spend It Arabic بالتعاون مع "فايننشال تايمز"، وآخر فرعي يقول: "ستطبع بالدار البيضاء وتوزع في العالم العربي"، خصصت جريدة " بيان اليوم" حيزا مهما لخبر توقيع صحيفة "إيلاف" الإلكترونية اتفاقا مع "فايننشال تايمز" كي تتولى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة الرفاهية How To Spend It .
وأشارت الجريدة إلى أنه بموجب الاتفاق، سوف تصبح HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" متاحة لأول مرة باللغة العربية، ما يجعلها في متناول قراء جدد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
جريدة "الصحراء المغربية"

توسعت جريدة "الصحراء المغربية" في الحديث عن إطلاق "إيلاف" من الدار البيضاء طبعة عربية لمجلة HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" لتصبح متاحة في العالم العربي لأول مرة. وكتبت في عنوان فرعي أن عملية السحب ستجري في مطابع "لوماتان"، كما أشارت تحت العنوان الرئيسي إلى قول لعثمان العمير يؤكد فيه أن "إيلاف" ستركز على إعداد محتوى خاص بالطبعة العربية من المجلة بالنسختين الرقمية والورقية وإخبار ومقالات تحتفي بأفضل ما تتميز به الثقافة والمواهب والموضة العربية وفن العيش العربي".


 
جريدة "الأحداث المغربية"

تحت عنوان: "إيلاف تطلق مجلة HTSI بالتعاون مع فايننشال تايمز"، نشرت جريدة "الأحداث المغربية" خبرا موسعا ، مستعرضة مضامينه وخصوصياته، ناقلة تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة “فايننشال تايمز”، جون ريدينغ، ورئيسة تحرير المجلة جو إليسون. كما نقلت تصريح مؤسس (إيلاف) ورئيس تحريرها عثمان العمير، الذي أبرز أن "(إيلاف) ستركز، من خلال عملها على إعداد محتوى خاص بالطبعة العربية من مجلة HTSI بالنسختَين الرقمية والورقية، على نشر أخبار ومقالات تحتفي بأفضل ما تتميز به الثقافة والمواهب والموضة العربية وفن العيش العربي".
 
موقع "صحراء ميديا المغرب"

أشار موقع "صحراء ميديا المغرب " في معرض متابعته إلى أن مجلة How To Spend It (HTSI) المتخصصة في الرفاهية والترف والحائزة على جوائز عدّة، تصدر في إطار العدد الأسبوعي الخاص من "فايننشال تايمز، وتتضمن مواضيع منوّعة في ميادين الموضة والديكور والفن والسفر واللايفستايل. وتُقدِّم المجلة، بإدارة رئيسة تحريرها جو اليسون، للقرّاء مقالات عن الاتجاهات الأكثر حصرية وفرادة في عالم الموضة، وفي السفر والتصميم الداخلي والمأكولات وغيرها من المجالات والتجارب المميّزة. وقال الموقع ان المجلة الأسبوعية تعرف بالإبهار البصري وتصميمها الآسر.
وقال الموقع ذاته إن "شركة "إيلاف" الإعلامية للنشر" في لندن تتطلع إلى إطلاق الطبعة العربية من مجلة How To Spend It في سبتمبر 2021، مع الإشارة إلى أن النسخة العربية، تتضمن إلى جانب المواضيع والمقالات المترجَمة من الإنكليزية، محتوى حصريًا من إعداد شبكة مراسلي إيلاف في الشرق الأوسط.
 
جريدة "الاتحاد الاشتراكي"

اهتمت جريدة الاتحاد الاشتراكي بدورها بخبر إطلاق "إيلاف How To Spend It Arabic بالتعاون مع "فايننشال تايمز". ووضعت الجريدة عنوانا رئيسيا: "إيلاف" تطلقHow To Spend It Arabic بالتعاون مع "فايننشال تايمز"، مع عنوان فرعي يقول: "ستطبع بالدار البيضاء وتوزع في العالم العربي"، واشارت الصحيفة الى تصريح الرئيس التنفيذي لشركة "فايننشال تايمز"، جون ريدينغ الذي قال : "بوصفنا علامة تجارية عالمية ذات انتشار دولي، نحن متحمّسون دائمًا لنشر الصحافة النوعية التي تقدمها (فايننشال تايمز) في مناطق جديدة حول العالم. هذه الشراكة مع (إيلاف) تتيح لنا إيصال المجلة، وتعد إحدى منشوراتنا الأساسية، إلى قطاع عريض من جمهور القراء".
كما نقلت الجريدة عن رئيسة تحرير المجلة جو إليسون قولها"إطلاق الطبعة العربية ينسجم مع الاستراتيجية الأساسية التي تعتمدها "فايننشال تايمز" وقوامها توسيع انتشار علامتها التجارية من خلال تعزيز قاعدة القرّاء وتفاعلهم مع منشوراتها. يهم المجلة أن تنضم البلدان الناطقة باللغة العربية إلى جمهور قرائها، ومن شأن الجمع بين المحتوى التحريري للمجلة والمضمون الذي تقدمه "إيلاف" أن يضع بين أيدي القرّاء الذين يبحثون عن مواضيع ومقالات فريدة في عالم اللايف ستايل، إصدارا متميزا يلبّي اهتماماتهم وتطلعاتهم".
 
موقع "اليوم 24"

تحت عنوان: "فاينانشل تايمز" و"إيلاف" تطبعان في الدار البيضاء نسخة عربية من صحيفة "الثراء والرفاهية"، تحدث موقع "اليوم 24" عن "توقيع كل من  صحيفة "إيلاف" الإلكترونية، اتفاقا مع "فايننشال تايمز" كي تتولّى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة "الثراء والرفاهية"، التي تسمى  How To Spend It،  إذ سوف تصبح متاحة، لأول مرة، باللغة العربية، ما يجعلها في متناول قراء جدد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا".
وأشار الموقع إلى أن الطبعة العربية سوف تُوزَّع في الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وقطر، والبحرين، والكويت إلى جانب مصر، والمغرب، كما تتوافر، أيضًا، في نسخة إلكترونية.
وزاد الموقع أن مطبعة (Les imprimeries du Matin) في المغرب، التابعة لمجموعة (Maroc Soir)، ستتولى طباعة النسخة الورقية من المجلة. فيما سيكون مقر خدمات التسويق الإعلاني الخاصة بالطبعة العربية في دبي.
وقدم الموقع لمحة عن مجلة How To Spend Itالمتخصصة في الرفاهية والترف، والحائزة على جوائز عدّة، في إطار العدد الأسبوعي الخاص من "فايننشال تايمز"، مشيرا إلى أنها تتضمن مواضيع منوعة في ميادين الموضة، والديكور، والفن، والسفر، واللايفستايل. كما نقل الموقع تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة "فايننشال تايمز"، جون ريدينغ، ولمؤسس "إيلاف" ورئيس تحريرها عثمان العمير.
وختم الموقع بتقديم تعريف بـ"فايننشال تايمز" و"إيلاف" التي قال عنها إنها "أول صحيفة إلكترونية عربية، تأسست على يد الصحافي البريطاني- السعودي، عثمان العمير، في عام 2001. وتملك شبكة واسعة من الكتّاب، والمحررين، والمراسلين".
 
موقع برلمان. كوم

تحت عنوان، "إيلاف" تطلق How To Spend It Arabic بالتعاون مع "فايننشال تايمز"، توسع موقع "برلمان. كوم" في بسط مضامين الخبر، مشيرا إلى أن شركة "إيلاف الإعلامية للنشر" في لندن تتطلع إلى إطلاق الطبعة العربية من مجلة How To Spend It في أيلول (سبتمبر)، وزاد أن النسخة العربية تتضمن إلى جانب المواضيع والمقالات المترجمة من الإنجليزية، محتوى حصريا من إعداد
شبكة مراسلي "إيلاف" في الشرق الأوسط".
واشار الموقع الى أن مجلة (How To Spend It (HTSI المتخصصة في الرفاهية والترف والحائزة على جوائز عدّة، تصدر في إطار العدد الأسبوعي الخاص من “فايننشال تايمز” FT Weekend، وتتضمن مواضيع منوعة في ميادين الموضة والديكور والفن والسفر واللايفستايل. و ُتقدِّم المجلة، بإدارة رئيسة تحريرها جو اليسون، للقرّاء مقالات عن الاتجاهات الأكثر حصرية وفرادة في عالم الموضة، وفي السفر والتصميم الداخلي والمأكولات وغيرها من المجالات والتجارب المميّزة. و ُتعرف المجلة الأسبوعية بالإبهار البصري وتصميمها الآسر.

موقع"الايام 24 "

تحت عنوان :"إيلاف” تطلق طبعة عربية لمجلة HTSI التي تنشرها “فايننشال تايمز” كتب موقع " الايام 24 “ ان صحيفة “إيلاف” الإلكترونية المستقلة ستطلق من الدار البيضاء، الطبعة العربية من مجلة الرفاهية How To Spend It، التي تنشرها “فايننشال تايمز”، لتصبح متاحة لأول مرة باللغة العربية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
واضاف الموقع ان صحيفة “إيلاف” وقعت اتفاقا مع “فايننشال تايمز” كي تتولى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة HTSI التي ستوز ع طبعتها العربية في الإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر والبحرين والكويت إلى جانب مصر والمغرب، فضلا عن توفر النسخة إلكترونية من المجلة.

 موقع "الدار"

تحت عنوان: "إيلاف" تطلق من الدار البيضاء طبعة عربية لمجلة HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" لتصبح متاحة في العالم العربي لأول مرة"، كتب موقع "الدار": "تطلق صحيفة "إيلاف" الإلكترونية المستقلة من الدار البيضاء، الطبعة العربية من مجلة الرفاهية How To Spend It، التي تنشرها "فايننشال تايمز"، لتصبح متاحة لأول مرة باللغة العربية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد وقعت صحيفة "إيلاف" اتفاقا مع "فايننشال تايمز" كي تتولى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة HTSI التي ستوزع طبعتها العربية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والكويت إلى جانب مصر والمغرب، فضلا عن توفر النسخة إلكترونية من المجلة".
ونقل الموقع تصريحات المسؤولين في "إيلاف" وفايننشال تايمز". كما قدم لمحة عنهما، مشيرا إلى أن "فايننشال تايمز" مؤسسة إخبارية رائدة عالميا في شؤون الأعمال التجارية والمال والاقتصاد، وتعرف على الساحة الدولية بموثوقيتها ودقتها. فيما يصل عدد المشتركين في الصحيفة بمقابل مادي إلى أكثر من مليون شخص، وهو رقم قياسي، مع الإشارة إلى أن النسخة الرقمية تستحوذ على ثلاثة أرباع هذه الاشتراكات. فيما "إيلاف"، هي أول صحيفة إلكترونية عربية، تأسست على يد الصحافي عثمان العمير في عام 2001. وتملك شبكة واسعة من الكتاب والمحررين والمراسلين، ما يتيح لها أن تقدم لقراء العربية حول العالم كل ما هو جديد في السياسة والاقتصاد والثقافة والرياضة وعلم الاجتماع وشؤون المرأة والترفيه.
 
موقع "كود"

تحدث موقع "كود" عن خبر إطلاق "إيلاف" How To Spend It Arabic بالتعاون مع "فايننشال تايمز"، مع إشارته إلى أن الطبع سيكون بالدار البيضاء.
وبعد أن تحدث الموقع عن الاتفاق، الذي سوف تصبح بموجبه HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" متاحة لأول مرة باللغة العربية، ما يجعلها في متناول قراء جدد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، أشار الموقع إلى أن شركة "إيلاف الإعلامية للنشر" في لندن تتطلع إلى إطلاق الطبعة العربية من مجلة How To Spend It Arabic في سبتمبر، والتي تتضمن النسخة العربية، إلى جانب المواضيع والمقالات المترجَمة من الإنكليزية، محتوى حصريًا من إعداد شبكة مراسلي "إيلاف" في الشرق الأوسط.


موقع " زنقة 20"

وتحت عنوان "إيلاف تطلق النسخة العربية من مجلة الرفاهية في العالم"كتب موقع “زنقة 20 “قائلا إن " شركة إيلاف الإعلامية للنشر” في لندن تتطلع إلى إطلاق الطبعة العربية من مجلة How To Spend It في شهر سبتمبر المقبل ، وستتضمن النسخة العربية، إلى جانب المواضيع والمقالات المترجمة من الإنجليزية، محتوى حصريا من إعداد شبكة مراسلي “إيلاف” في الشرق الأوسط.
واشار الموقع الى أن “فايننشال تايمز” مؤسسة إخبارية رائدة عالميا في شؤون الأعمال التجارية والمال والاقتصاد، و تعرف على الساحة الدولية بموثوقيتها ودقتها. ويصل عدد المشتركين في الصحيفة بمقابل مادي إلى أكثر من مليون شخص، وهو رقم قياسي، مع الإشارة إلى أن النسخة الرقمية تستحوذ على ثلاثة أرباع هذه الاشتراكات.
أما “إيلاف”، يضيف " زنقة 20 “ فهي أول صحيفة إلكترونية عربية، تأسست على يد الصحافي عثمان العمير في عام 2001. و تملك شبكة واسعة من الكتاب والمحررين والمراسلين، ما يتيح لها أن تقدم لقراء العربية حول العالم كل ما هو جديد في السياسة والاقتصاد والثقافة والرياضة وعلم الاجتماع وشؤون المرأة والترفيه.


موقع ECOPRESS

تحت عنوان: "صدور مجلة متخصصة في أخبار الأثرياء.. فهل سينفـتح عليها رجال ونساء الأعمال في طنجة؟"، نشر موقع ECOPRESS الذي يصدر في طنجة ، خبر توقيع صحيفة "إيلاف" الإلكترونية المستقلة اتفاًقا مع "فايننشال تايمز" كي تتولّى، بموجب ترخيص، إصدار الطبعة العربية من مجلة الرفاهية.
وفيما نقل الموقع مضامين الاتفاق وتصريحات المسؤولين في "فايننشال تايمز" و"إيلاف"، قال إنه "في الوقت الذي تزدهر صحافة بيبل وصحافة الرفاهية في الوطن العربي، يشد الأثرياء المغاربة عن هذه القاعدة، باستثناء بعض الفاعلين الاقتصاديين في مدينة الدار البيضاء الذين يتملكون ثقافة القبول في الحضور في وسائل الإعلام، أما في مدينة طنجة، فينكفئ أثرياء قطاع التجارة والصناعة والعقار على أنفسهم، ويتهربون من الظهور أمام عدسات الصحافة المحلية والوطنية والدولية، لأسباب غير معلومة".
 
موقع Quid.ma

نقل موقع Quid.maالذي يصدر باللغة الفرنسية مضامين الاتفاق بين "فايننشال تايمز" و"إيلاف"، وكتب تحت عنوان ""إيلاف" تطلق من الدار البيضاء، بالعربية، مجلة HTSI: "تطلق "إيلاف" الإلكترونية المستقلة، انطلاقا من الدار البيضاء، النسخة العربية من مجلة الرفاه How to Spend It التي تنشرها "فايننشال تايمز"". وتوسع الموقع في استعراض مضامين وآفاق الاتفاق، ناقلا تصريحات مسؤولي "إيلاف" و"فايننشال تايمز".
 

Le matin du Sahara

تحت عنوان (صحيفة إيلاف تطلق من الدار البيضاء النسخة العربية لمجلة "HTSE”التي تصدرها " فايننشال تايمز " )، كتب صحيفة " لوماتان دو صحارا " ( le matin du sahara) الناطقة بالفرنسية خبرا موسعا عن الاتفاق الحاصل بين " إيلاف " و" فايننشال تايمز ".
وبدورها تحدثت الصحيفة عن الاتفاق، الذي سوف تصبح بموجبه HTSI التي تنشرها "فايننشال تايمز" متاحة لأول مرة باللغة العربية، ما يجعلها في متناول قراء جدد في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".
وذكرت الصحيفة ان شركة "إيلاف الإعلامية للنشر" في لندن تتطلع إلى إطلاق الطبعة العربية من مجلة How To Spend It Arabic في سبتمبر، والتي تتضمن النسخة العربية، إلى جانب المواضيع والمقالات المترجَمة من الإنكليزية، محتوى حصريًا من إعداد شبكة مراسلي "إيلاف" في الشرق الأوسط.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار