: آخر تحديث
في وصف حالة صحافة بريطانية صفراء

حادثة ملكية مؤسفة: فلسطين بين الحقيقة ورمال الشرق الأوسط المتحركة

99
101
92

إيلاف من لندن: احتفاءً باليوبيل البلاتيني لجلوس الملكة إليزابيث الثانية على العرش البريطاني، فتحت الصحافية جورجيا تندال دفاتر ملكية قديمة مع عثمان العمير، ناشر "إيلاف" ورئيس تحريرها، فاستذكر معها جولة الملكة إليزابيث الخليجية في شباط (فبراير) 1979، وكان العمير حينها في عداد الوفد الصحافي المرافق للملكة، مراسلًا لصحيفة "الجزيرة" السعودية.

يتذكر العمير تفاصيل شيقة عن تلك الزيارة، خصوصًا أنه كان، بشكل أو بآخر، أحد أبرز نجومها، إذ أثارت يومها صحيفة "دايلي ستار" البريطانية لغطًا حوله، كان حينئذٍ قضيةً وصار بعدها مجرد ذكرى تدعو إلى الابتسام. ونشرت مجلة  Parliament News البريطانية مقال الصحفية تندال ضمن عدد شباط (فبراير) الذي خصصته رئيسة تحريرها ريبيكا ريوفريو، للاحتفاء بمرور 70 عاماً على حكم الملكة.


حادثة ملكية مؤسفة:
فلسطين بين الحقيقة ورمال الشرق الأوسط المتحركة

بقلم: جورجيا تندال

"لا تدعوا الحقيقة أبداً تقف في طريق قصة جيدة"... يُشَار في العادة إلى مارك تواين، الكاتب الأميركي الذي عاش في القرن التاسع عشر، باعتباره صاحب القول المأثور أعلاه. لكن، بشكل ملائم أكثر، كما أشار في عام 2017 مقال نشرته "نيويورك تايمز"، ربما لم يصدر هذا الاقتباس حقاً عن تواين قط، وقد يكون هذا أحد الأقوال المأثورة وإحدى الحقائق البديهية الكثيرة والملاحظات الذكية التي عُزِيت خطأً إلى الكاتب الساخر في القرن التالي لوفاته.

لا شك في أنَّ السؤال عما تعنيه "الحقيقة" في المشهد الإعلامي لعام 2022 موضوع شائك. فمع الانتشار المتزايد لمصادر الأخبار غير الموثوقة عبر الإنترنت (يمكن العثور عليها أساساً عبر الإنترنت)، إلى جانب الاستخدام المستمر لمنصات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر" باعتبارها وسائط متزايدة الشعبية لنقل المعلومات، والمزاعم المختلفة حول قرصنة الانتخابات واستخدام الروبوتات للترويج لمعلومات مضللة والتأثير في الانتخابات من قبل قوى أجنبية، قد يكون صعبًا اليوم، أكثر من أي وقت مضى، التمييز بين الواقع والخيال. نتيجة لذلك، قد تبدو إعاقة انتشار المعلومات المضللة أو إبطاؤه في عصر ردة الفعل الفورية والتغريد والمشاركة مهمة غير منتجة، وشبه مستحيلة.

اللقاء بعثمان العمير
ثمة رجل خبِر ما يعنيه أن يكون المرء في الجانب المظلم من المعلومات المضللة على مستوى شخصي. إنه عثمان العمير، رجل الأعمال والناشر والصحافي والمحرر المولود في المملكة العربية السعودية والمقيم في لندن. في سجل العمير، وهو اليوم في الحادية والسبعين، حياة مهنية صحافية مرموقة ومتنوعة، وهو لا يزال مؤثراً في وسائل الإعلام البارزة والدوائر السياسية حتى اليوم. تشمل أبرز المحطات في حياته المهنية كونه أصغر محرر سعودي سناً لصحيفة "اليوم" في عام 1980، وتأسيسه "إيلاف"، أول صحيفة إلكترونية مستقلة بالعربية في عام 2001 (صنفتها "فوربس" في عام 2012 عاشر أكثر المواقع الإلكترونية زيارة في العالم العربي) ونيله لقب "شخصية العام الإعلامية لعام 2006" من منتدى الإعلام العربي "لمساهمته في القطاع في العالم العربي"، و"جائزة مستقبل وسائل الإعلام الجديدة" من "مؤسسة آنا ليند" في عام 2009.


لم تخلُ حياة العمير المهنية المبكرة من تحديات. في حديث أُجرِي معه في شقته الواقعة في الطبقة العليا من أحد مباني لندن، والتي تضم شرفة تطل على شارع فليت الرمزي حيث بدأ حياته المهنية قبل 40 سنة، والمزينة كدار حديثة للعرض والمزدانة بلوحات لافتة وكتب نادرة ومخطوطات وصور قديمة وأكثر من ذلك كثيرًا، يروي العمير حادثة مهمة وقعت وهو لا يزال مراسلاً شاباً لصحيفة "الجزيرة" في عام 1979. حصل الأمر بعد نشر تقرير صحافي يفيد بأن العمير سيكون ضمن مجموعة من الصحافيين المرافقين لجلالة الملكة إليزابيث الثانية خلال زيارتها في عام 1979 إلى المملكة العربية السعودية والخليج العربي، فكانت أول مرة يُدعَى فيها صحافي عربي إلى الانضمام إلى الوفد الملكي. بعد هذا الإعلان، بدأت وسائل الإعلام تُعد لتغطية هذه المناسبة التاريخية، واستغلت صحفية "دايلي ستار" البريطانية الفرصة لنشر روايتها الفريدة الخاصة حول دعوة العمير إلى المشاركة في هذه الرحلة.

تحالف مذهل
على امتداد عمودين في الصفحة الأولى للصحيفة، ومع صورة شخصية منقطة وتهجئة خاطئة لكل من اسم العائلة والاسم الأول شكلا إضافة من النوع نفسه إلى الأمر، نشرت "دايلي ستار" قصة تتضمن اتهامات للعمير، واصفة إياه بأنه "عربي ذو صلات إرهابية" وزاعمة أنه "صديق مقرب لأعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية".

ويشرح العمير قائلاً: "استيقظت يوماً لأجد نفسي إرهابياً. فجأة!! وبلا مقدمات أصبحت عضوًا أصيلًا في منظمة التحرير الفلسطينية بل لجانبها الإرهابي كما ينعته الغربيون. عدت إلى ذاكرتي، إلى الوجوه التي لقيتها، لأرى كم عدد الساعات التي قابلت فيها ابو نضال وجورج حبش ووديع حداد، وعما إذا كنت قد قابلت عضوًا في منظمة بادر ماينهوف على ناصية شارع خلفي في فرانكفورت، فعجزت!! حاولت أن أتذكر عما إذا كنت قد حملت متفجرة، أو شاركت في عملية من العمليات الفدائية التي عاشت عصرها الذهبي قبل سنوات، فعجزت".

ماذا كان الدليل وراء مزاعم "دايلي ستار"؟ يُختصَر كل شيء أساساً في لقاء ومصافحة مع ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية التُقِطا في صورة فوتوغرافية. واللافت أن المنظمة كانت لا تزال يُنظَر إليها بعين الشبهة من بعض الأطراف وقتذاك، على الرغم من تمتعها بمقعد مراقب في الأمم المتحدة منذ عام 1974.

يوضح العمير قائلاً: "الجزيرة أقامت حفلًا سنويًا دعت إليه ممثل منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور نبيل الرملاوي، كما دعت إلى ذلك سعادة السفير السعودي في لندن الشيخ فيصل الحجيلان الذي كان راعي الحفل، والسفراء العرب وعددًا من سفراء الدول الصديقة. ولأن اللقاء بممثل منظمة التحرير الفلسطينية يعتبر نوعًا من الإرهاب في قانون الإنجليز فإن تلك المصافحة وذلك اللقاء يكشفان تلك العلاقة".

يتذكر العمير حين زارته كاثي كوزنز، مراسلة "دايلي ستار"، في وقت متأخر من أحد الأيام في غرفته في فندق هيلتون الكويت خلال الجولة وسؤالها إياه عن مسألة مصافحته رجلًا فلسطينيًا في لندن، وسؤالها أيضاً كيف تمكن من "الانضمام إلى هذه الجولة". في هذه المرحلة، تنبه العمير إلى أنها كانت تناوره فقط للحصول على معلومات، فأحالها إلى محاميه المقيم في لندن.


الملك خالد يستقبل الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب لدى وصولهما إلى مطار الرياض

الجنس والفضيحة والعرب
حتى مع أخذ سياقات الغموض في الموقف إزاء منظمة التحرير الفلسطينية والشمول غير المسبوق لصحافي عربي في الرحلة الملكية في الحسبان، قد يبدو نشر هذه الاتهامات ونبرتها من قبل "دايلي ستار" استثنائية حين يُنظَر إليها من منظور عام 2002. لكن ثمة عنصراً سياقياً يجب احتسابه أيضاً: رغبة بعض وسائل الإعلام في ذلك الوقت في إحداث ضجة.

يشرح العمير بسخرية قائلاً: "هذا صحفي عربي ينضم لأول مرة للمركب الملكي. وهو من بلد مثير للأعصاب والجيوب والخيال من جانب الأوروبيين. وهنا صحف همها الإثارة والتشويق، بالجنس تارة،بالعرب تارة أخرى، بالفضائح في كل مناسبة. أوروبا تتفوق بصحافتها الصفراء على كل محاولة تتم من جانبنا.. والعملية مغرية جدًا!!"

"وفي حالتي "دايلي ستار" جريدة جديدة خرجت من بين عدة صحف تمارس هذه المهنة الصفراء، وتريد أن تأخذ مكانها بجانب "دايلي إكسبرس" و"دايلي ميرر" و"صن"، وهذا قطعًا حق طبيعي لها لكي تستمر في الواجهة خاصة إذا كان الموضوع عربيًا، والعرب اكثر الأجناس شدًا للناس ولفتًا للإنتباه فهم أغنياء العصر!! وهم فحوله أيضًا!! وهم مصدر الخيال فيه".


من الموضوع الذي نشر في مجلة Parliament News البريطانية، ضمن عدد فبراير المخصص للاحتفاء باليوبيل البلاتيني لجلوس الملكة إليزابيث الثانية على العرش البريطاني

القصة تتلاشى
لكن، على الرغم من بذل "دايلي ستار" جهودها الحثيثة، تحولت هذه الاتهامات إلى ما يشبه الألعاب النارية لا أكثر. يقول العمير: "تلطف أحد أعضاء نادي الفضائح إلى إبلاغ الجهات المتخصصة بتلك التهمة. فهذا الصحفي السعودي سوف يخرب رحلة الملكة، لأنه إرهابي متمرس وله علاقات وثيقة بفصائل الإرهاب في العالم، وقامت الجهات إياها بإجراء روتيني ، انتهى بالتعرف على أن القصة مجرد مزحة".

في الواقع، لدى إخضاع المقال للتدقيق الأمني، فقد زخمه لأسباب أبرزها المشهد الصغير نسبياً، وبالتالي القابل للاحتواء، آنذاك، مقارنة بالنشر الواسع اليوم للقصص عبر منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية التي لا تُعَد ولا تُحصَى. تمكن صحافيون من منشورات بارزة أخرى في السبعينيات –دايلي إكسبرس ودايلي مايل وميرور وغيرها – من التأكد من صحة القصة أو عدم صحتها بالتحدث إلى العمير مباشرة، فأهملوا نشر القصة فور تحديدهم الوقائع (أو غيابها).

نجاح ملكي
بعد نفي القصة من قبل الأطراف المعنية كلها، أصبحت مصدر تندر بين المشاركين في الرحلة الخليجية المنتظرة طويلًا. يتذكر العمير قائلاً: "في أوساط الوفد كانت نكتة. فأكثر من مرة سألني الزملاء إذا كنت أحمل مسدسًا أو قنبلة، حتى راودت أطول الأعضاء واضخمهم ملت فلرتون مندوب أي بي سي الأمريكية على شراء مسدس أطفال من سوق الكويت وإهدائه لي".

الملكة إليزابيث الثانية تشاهد رقصاً فولكلورياً خلال زيارتها إلى الكويت في فبراير 1979

طرق نورمن لاك، مراسل "دايلي إكسبرس"، بابه في اليوم نفسه الذي زارته فيه كوزنز. يصفه العمير بأنه "صحافي مشاغب... مشاكس... يمثل جريدته بكل الأوصاف وهو حيوي وعنيف". اقتحم لاك الغرفة، مطالباً العمير بالقول: "هل صحيح أن لك علاقة بالإرهابيين؟ هل تسمح بأن أفتش غرفتك؟" وأطلقا معاً ضحكات صاخبة وغير مضبوطة.

أما بالنسبة إلى الرحلة نفسها، فكانت محطة إيجابية في العلاقات بين المملكة المتحدة والخليج. وصفت جلالتها، عبر الناطق الرسمي باسم قصر باكنغهام آنذاك، مايكل شيا، للجزيرة كيف أن زيارتها إلى المملكة العربية السعودية – التي جرت من ضمن جولتها – مثلت "منعطفاً حميداً في علاقات البلدين وتعاونهما الوثيق".

من جانبه، قال الدكتور ديفيد أوين، وزير الخارجية البريطاني آنذاك الذي رافق جلالة الملكة إليزابيث الثانية خلال زيارتها، لـ "الجزيرة" إن العلاقات السعودية-البريطانية "ممتازة"، وأشاد بـ"الحكمة البالغة" التي تُدَار بها سياسات المملكة الداخلية والخارجية، وأضاف أن المحادثات في المملكة ستركز على تعزيز هذه العلاقات.

التداعيات اللاحقة
على الرغم من أن العمير أبقى السيد هارد، محاميه، على اطلاع وثيق على السلسلة المؤسفة للأحداث برمتها، لم يتمكن من القيام بإجراء قانوني بتهمة "التشهير" بحق "دايلي ستار" بسبب صياغتها الحذرة للقصة. 

"قال لي المحامون إن الصحيفة كانت شديدة الذكاء في اختيارها للكلمات، فلم يمكن لاتهامي بامتلاك ’صلات‘ إرهابية أن يفضي إلى إجراء قانوني من جهتي لأن الإجراء سيتطلب إثباتات يصعب توفيرها".

لكن أخيراً، من الواضح أن هذه الحادثة المؤسفة لم تلطخ العلاقات بين جلالة الملكة إليزابيث الثانية والعمير، الذي يصف كيف أن جلالتها أنجحت الرحلة الخليجية لأسباب منها "معرفتها الكبيرة" بالمنطقة. ويصف كيف بدت مستمتعة بالرحلة، التي كانت "لحظة تاريخية جداً لشعب الخليج".

في قفزة إلى عام 2022، أسعد العمير لقاء جلالة الملكة إليزابيث في مناسبات كثيرة منذئذ، وهو يصفها بأنها "لطيفة جداً" بفضل اهتمامها بإيلاء الوقت للتحدث شخصياً إلى كل شخص من الحاضرين. وفي سخرية، يقدم العمير أيضاً بعض النصح إلى القراء الحريصين على تجنب مرورهم بالوضع نفسه: "أحذركم من مصافحة أي فلسطيني واحد... لأن ذلك يعني الإرهاب...". 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار