: آخر تحديث
زيلينسكي: الضغوط الدولية على موسكو يجب أن تتصاعد

كييف تستضيف قمة مع الاتحاد الأوروبي في خضم هجوم روسي

43
43
46

كييف (أوكرانيا): تستضيف أوكرانيا المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الجمعة قمة مع مسؤولين أوروبيين كبار، "ذات دلالات قوية" بحسب المفوضية الأوروبية بشأن دعم الدول الاعضاء لكييف "في وجه العدوان غير المبرر" لروسيا التي عادت لتتقدم في الفترة الأخيرة على الأرض في شرق البلاد.

وصلت رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الخميس إلى كييف برفقة مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد جوزيف بوريل ونحو 15 مفوضا اوروبيا.

وكتبت في تغريدة "تسعدني العودة إلى كييف للمرة الرابعة منذ اجتياح روسيا لها وهذه المرة مع فريق المفوضين. نحن معاً لنظهر أن الاتحاد الأوروبي يقف بحزم غلى جانب أوكرانيا".

وينتظر وصول رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال للمشاركة في المحادثات التي ستتطرق خصوصا إلى الخطوات اللازمة لانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي في إطار عملية شاقة، تعقد كييف العزم على تسريعها.

الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

ورأى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن بلاده تستحق أن تبدأ "اعتباراً من هذه السنة" المحادثات بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي بعدما أصبحت مرشحة رسمية لذلك في حزيران/يونيو 2022.

وأضاف أن "كل خطوة باتجاه تكامل أكبر لأوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي ستكون مصدر إلهام لشعبنا" معتبراً أن الضغوط الدولية على روسيا يجب أن تتصاعد.

في كييف، أكدت أورسولا فون دير لايين أنها تعمل على فرض عقوبات جديدة على روسيا في 24 شباط/فبراير في الذكرى الأولى للغزو الروسي لأوكرانيا. ولم تدخل في تفاصيل حزمة العقوبات الجديدة هذه لكنها أكدت أن على هذا البلد أن "يدفع ثمنا على الدمار الذي ألحقه".

ورأت أن العقوبات المتخذة منذ سنة أدت إلى تراجع الاقتصاد الروسي "جيلاً إلى الوراء" مشيرة إلى أن تحديد سقف لسعر النفط الروسي عند مستوى 60 دولار يكلف موسكو 160 مليون يورو يومياً.

روسيا "مهددة"

في وقت سابق، حمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافرورف على رئيسة المفوضية الأوروبية واتهمها بمحاولة القضاء على روسيا ومقارنا إياها بالنازيين.

وخلال مراسم إحياء ذكرى انتصار السوفيات في ستالينغراد، قارن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجدداً بين هجوم روسيا على جارتها والحرب العالمية الثانية معتبراً أن تسليم دبابات ألمانية إلى أوكرانيا تكرار للتاريخ.

وأكد بوتين من فولغوغراد، ستالينغراد سابقاً في جنوب غرب روسيا "هذا أمر لا يصدق لكنّه حقيقي. نحن مهدّدون مجدّداً بدبّابات ليوبارد ألمانية" مضيفاً "نملك قدرات كافية لمواجهة ذلك ولن نكتفي بالدبابات".

وأوضح الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن روسيا ستستخدم كل قدراتها للرد على امدادات الأسلحة الغربية لكييف.

ووافقت الدول الغربية في الفترة الأخيرة على إرسال دبابات ثقيلة إلى أوكرانيا من طراز ليوبارد الألمانية الصنع وأبرامز الأميركية وتشالنجر البريطانية بعد تردد طويل خوفا من حصول تصعيد في النزاع.

إلا ان كييف لم تحصل حتى الآن على صواريخ عالية الدقة يزيد مداها عن مئة كيلومتر يحتاجها جيشها لضرب خطوط الامدادات اللوجيستية الروسية.

هجوم واسع النطاق

خلال مؤتمر صحافي برفقة فون دير لايين رأى زيلينسكي الخميس أن روسيا تعد لهجوم جديد واسع النطاق.

وأكد "روسيا تحشد قواتها، جميعنا يعلم ذلك. هي تريد الانتقام ليس من أوكرانيا فحسب، بل من أوروبا الحرّة أيضاً".

بعد سلسلة من الانتكاسات الكبيرة في الخريف، حشد الكرملين مئات آلاف جنود الاحتياط وأكثر من هجماته البرية خصوصا في شرق أوكرانيا.

وحققت القوات الروسية بعض التقدم على أرض المعركة في محيط باخموت التي تحاول السيطرة عليها منذ الصيف.

في كراماتورسك حيث تعرضت مبان لضربة مساء الأربعاء، عثر مساء الخميس على جثة جديدة ما رفع الحصيلة إلى أربعة قتلى و18 جريحاً على ما أفادت فرق الانقاذ مضيفة أن عمليات البحث توقفت.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار