: آخر تحديث
بعد أعمال عنف طالت 40 مدينة في شمال شرق البلاد

البرازيل: عملية أمنية ضد عصابات تنشر الرعب

21
20
23

ساو باولو: نفّذت قوّات الأمن البرازيليّة عمليّة الجمعة ضدّ عصابات إجراميّة تنشر الرعب منذ أربع ليالٍ في عشرات المدن في شمال شرق البلاد.

وعمليّة الشرطة التي قُتِل فيها مشتبه به واعتُقِل خلالها 17 شخصًا، استهدفت أعضاء عصابات في ثلاث مدن، بينها ناتال، عاصمة ولاية ريو غراندي دو نورتي.

ويتمثّل هدف هذه العمليّة الأمنيّة في وضع حدٍّ لحرق المركبات وإطلاق النار على مبانٍ عامّة، وهي أعمال تقول السلطات إنّها تُنَفَّذ بأمر من قادة عصابات مسجونين ويحتجّون عبر هذه الوسائل على نقل بعض منهم في كانون الثاني/يناير الماضي إلى سجون تقع خارج الولاية.

أعمال عنف

واستنادًا إلى وسائل إعلام محلّية، تأثّرت أكثر من 40 مدينة في ريو غراندي دو نورتي بموجة العنف التي تجلّت بإحراق سيّارات وشاحنات وحافلات ومركز صحّي، وإطلاق نار من أسلحة آليّة على سيّارات شرطة وشركات ومبان عامّة.

وأرسلت حكومة الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مئات أفراد الشرطة الوطنيّة لتعزيز قوّات الأمن المحلّية.

وقالت حاكمة ريو غراندي دو نورتي فاطمة بيزيرا إنّ عديد التعزيزات سيبلغ 500 بحلول السبت. وكتبت على تويتر "سننتصر في هذه المعركة ويعود كلّ شيء إلى طبيعته".

وقُتِل ثلاثة من أفراد العصابات واعتُقِل 97 منذ بدء أعمال العنف الثلاثاء.

هذا وتكثر في سجون البرازيل المكتظّة العيوب الأمنيّة، وينتشر فيها الفساد، ممّا يُتيح لقادة العصابات مواصلة نشاطاتهم من خلف القضبان.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار