: آخر تحديث
وقع في أحد مراكز الاحتجاز الحدودية

المكسيك تفتح تحقيقًا جنائيًا في مقتل 39 مهاجرًا بحريق

32
33
36

مكسيكو: أعلنت مدعية عامة مكسيكية الأربعاء فتح تحقيق جنائي بمقتل 39 مهاجرا في حريق بمركز احتجاز عند الحدود مع الولايات المتحدة، متهمة المسؤولين عن المركز بأنهم لم يقوموا بأي شيء لإجلاء الضحايا.

وقالت سارة إيرين هيريرياس المدعية العامة المتخصصة في حقوق الإنسان إنه تم فتح تحقيق في "جرائم قتل وإلحاق الضرر بالممتلكات"، مشيرة إلى أنه سيتم النظر في اتهامات بجرائم أخرى محتملة.

وأضافت للصحافيين "لم يتخذ أي من الموظفين العموميين أو أفراد الأمن الخاص أي إجراء لفتح الباب أمام المهاجرين الذين كانوا في الداخل".

بدورها كشفت وزيرة الأمن روزا إيشيلا رودريغيز في المؤتمر الصحافي نفسه أنه تم تحديد ثمانية أشخاص يُزعم أنهم مسؤولون عن وفاة المهاجرين.

وقالت إنهما عميلان فدراليان ومسؤول في إدارة الهجرة بالولاية بالإضافة إلى خمسة أعضاء في شركة أمنية خاصة.

ولفتت هيريرياس إلى أن الادعاء العام طلب إصدار عدة مذكرات اعتقال.

مأساة

وقضى 39 مهاجرا على الأقل في حريق شبّ صباح الثلاثاء في مركز لتوقيف المهاجرين في مدينة سيوداد خواريس في شمال المكسيك، في مأساة تسبّب بها مهاجرون يخشون الترحيل، بحسب الحكومة المكسيكية.

وقال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور للصحافيين "لن نخفي أي شيء ولن يكون هناك إفلات من العقاب".

وتواجه السلطات المكسيكية تدقيقا متزايدا في طريقة تعاملها مع الحادث بعد أن أظهرت لقطات لكاميرا مراقبة حراس المركز وهم يغادرون بينما اجتاحت ألسنة النيران زنزانة وحاصرت مهاجرين داخلها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار