: آخر تحديث
قادرة على حمل أسلحة نووية

مناورات سيول وواشنطن الجوية تشمل قاذفة "بي 52 أتش" الاستراتيجية

40
40
39

سيول: أعلنت كوريا الجنوبية الأربعاء أنها أجرت مناورات جوية مشتركة مع الولايات المتحدة شملت قاذفة إستراتيجية أميركية واحدة على الأقل من طراز "بي 52 أتش" قادرة على حمل أسلحة نووية.

وتنظر كوريا الشمالية إلى مثل هذه المناورات على أنها تدريبات لغزوها، وقد ردت عليها مؤخرا بسلسلة من تجارب الأسلحة المحظورة.

كما أجرت بيونغ يانغ في الأسابيع الأخيرة ما وصفته وسائلها الإعلامية الرسمية بأنه اختبار لطوربيد مسيّر قادر على حمل سلاح نووي تحت الماء، إضافة إلى إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.

ويحذر مسؤولون في سيول وواشنطن منذ أوائل عام 2022 من أن كوريا الشمالية قد تجري تجربتها النووية السابعة في وقت وشيك.

تهديدات مشتركة

وفي غضون ذلك، عززت واشنطن وسيول تعاونهما الدفاعي في ضوء التهديدات المتزايدة.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان إن "النشر المستمر لأصول استراتيجية أميركية رئيسية في شبه الجزيرة الكورية يعد عملا داعما لتصميم الولايات المتحدة للدفاع عن كوريا الجنوبية".

وأضاف البيان أنه تم إعادة نشر القاذفة الأميركية من طراز "بي 52 أتش" في شبه الجزيرة الكورية الأربعاء بعد نحو شهر من مشاركتها الأخيرة في المنطقة.

وأشار إلى أن مناورات الأربعاء شملت أيضا طائرة مقاتلة كورية جنوبية متطورة من طراز "اف -35 آيه".

وتُظهر كوريا الشمالية حساسية خاصة تجاه المناورات الجوية، حيث يقول خبراء إن قوتها الجوية هي الحلقة الأضعف في جيشها.

وفي آذار/مارس، أمر الزعيم كيم جونغ أون الجيش الكوري الشمالي بتكثيف تدريباته استعدادا ل"حرب حقيقية"، ودعا مؤخرا إلى تعزيز إنتاج الأسلحة، بما في ذلك الأسلحة النووية التكتيكية.

وكررت واشنطن مرارا التزامها "الصارم" بالدفاع عن كوريا الجنوبية، بما في ذلك استخدام "النطاق الكامل لقدراتها العسكرية" التي تشمل "القدرات النووية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار