: آخر تحديث

عبداللهيان ومتعة "حرب النظّارات"

12
13
10

أطرف ما في السياسة الإيرانية حيال لبنان أنّ الشكليات محفوظة «24 قيراطاً»، وأنّ الديبلوماسي الزائر لا يُشعرك بأنّه «مفوضٌ سام» لدولة انتداب أو ينتقص من احترام الشرعية والمقامات. 

يعرف حسين أمير عبداللهيان العنوان الأساس. ولأن شريك «الحل والعقد» وشركاءه هناك، استهلّ زيارته القصيرة بلقاء الأمين العام لـ«حزب الله» وبإبلاغ مسؤولي «الجهاد» الفلسطينية «أمرَ المهمة» للآتي من الأيام. ولو التزم ممثل «الجمهورية الإسلامية» القاعدة الفقهية «إذا حضر الماء...» لوفّر وقته الثمين ولم يصرفه بلقاء الرئيسين بري وميقاتي ووزير خارجيتهما الممانع بامتياز.

وحده الجاهل ينكر أهمية «الجمهورية الإسلامية» ودورها الذي لم يصنعه اقتصاد مزدهر ولا وهج تنوير، ولا نموذج ديموقراطي جذّاب، بل بأس ميليشيات وقوى موازية للشرعيات في العواصم الأربع التي أعلنت طهران رفع أعلامها على أنقاض استقرارها. وإذا كانت ظروف إنشائها «حزب الله» فرضت أمراً واقعاً على لبنان، فإنّ ذلك لا يعطيها رخصة دائمة للتحكم بمصير شعبه، لا بحجة دعم «الحزب»، ولا بذريعة تحرير القدس وإزالة «الكيان»، في وقت يطالب وزيرها أذرعه بدفع الدم والعضّ على الجراح انتظاراً لهدنة تنقذ بلاده من الإحراج وتساعد في جلاء مفاوضات ملفاته مع الأميركيين في عُمان. 

أخطر ما قاله عبداللهيان في بيروت إن «أمن لبنان من أمن ايران». وإذ يُشكر فعلاً على الحرص الزائد ومشاعر الأخوة، فإننا لم نفهم ما يعنيه بالتحديد. ذلك أنّ مفهومه لأمن اللبنانيين يعني تحديداً «حزب الله» أو شريحة نذرت نفسها لمشروع يلتزمه أحد «المكونات» وترفضه أكثرية أهل البلاد. فربط مصير لبنان المعلق على حبل حرب مع إسرائيل بوعود إيران بحمايته، قد يؤدي به الى بئس المصير، خصوصاً إذا شابَهَ دفاعُ طهران عنه نصرتها لغزة. هناك، ما عتَّمت حتى تنصّلت من «طوفان الأقصى» وزلزال السنوار، علماً أنّ الأنفاق حياكة أعجمية، وأنّ قرار اقتحام مستوطنات لا تتخذه «حماس»، بل أعلى المستويات في طهران. وهنا، قد لا تعتصم إلا بـ«الصبر الاستراتيجي» إن رأتنا في أتون نار.

مثيرة للاستغراب تلك الثقة العمياء التي أبداها عبداللهيان باقتراب الحل الديبلوماسي ورهانه الكامل على مأزق مستقبل نتنياهو السياسي إن وسّع الحرب على لبنان، وعلى عجز إسرائيل عن خوض حرب على جبهتين. والكلام إن لم يكن ذرّاً للرماد في العيون، فهو قصور سطحي وتبسيطي كونه لا يترك هامشاً لسائر الاحتمالات ولا يقيم وزناً لكل المؤشرات القاتمة ونذر الشر القادمة من إسرائيل. فمن أبلغَ السيد عبداللهيان، مثلاً، أن نتنياهو يتمتع بصلاحيات الديكتاتور؟ وكيف غاب عن بال الوزير الفَطن أن إجرام جيش الاحتلال في غزة هو قرار دولة لا فرق فيها بين يمين ويسار حين يتعلق الأمر بشطب الفلسطينيين؟ ومن طمأنه الى أنّ لبنان سينجو من العدوان بمجرد أن يقرّر «حزب الله» وقف المشاغلة عبر الحدود؟

شكراً سيد عبداللهيان لثقتك المفرطة بـ«وقوف لبنان دائماً في الخطوط الأمامية للمقاومة»، لكن إطراءك لا يطلقه إلا مَن ليست يداه في النار ولا بيوت أهله عُرضة للدمار ومؤسساته في حال انحلال... إنها متعة الحروب بالواسطة، ولا تتوّجها سوى الحرب بالنظَّارات!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد