: آخر تحديث

وا مسعوداه..سبع سنوات عجاف كردية!؟

12
11
11
مواضيع ذات صلة

يا سيادة الرئيس، سبع سنوات عجاف واكثر يمر على اقليم كردستان، وسبع سنوات شداد يرمى به الكرد باسم الاستقلال الاقتصادي، وسبع سنوات قحط ورواتب الموظفين من المدنيين والعسكريين تبتلع من قبل حكومة رهطكم باسم الاستقطاع الاجباري وبلا اساس قانوني وشرعي ودستوري، سبع سنوات ورئيس الاقليم ونوابه ورئيس الحكومة ونائبه والوزراء يتلذذون بتعذيب الموظفين وهم أكثر من مليون وربع المليون، سبع سنوات وعوائلهم تحرق بتجويع بطونهم، وتسبى مرضاهم للموت، وترمى حليب اطفالهم بمرارة سوء الغذاء، وتسقط شيوخهم كاوراق الخريف الى الذبول وثم الى اللحد.
اجل يا سيادة الرئيس، هذه الالام والحروق والمجاعة والتعذيب تمارس من قبل رهطك باحترافية ومهنية عالية منذ اكثر من سبع سنوات، وبنوايا مبيتة وبدواعي مميتة من قبل الكبار بالرئاسة والحكومة والبرلمان، والقصد منها حرق الموظف وسحق المواطن وبلع الوطن ونهب الحاضر والمستقبل.
يا سيادة الرئيس، كل هذا يحصل بديارك يا مسعود برزاني، وانتم ساكتون، وصامتون يا راعي حكومات العجاف، ويا راعي صانع الشداد، ويا راعي فارض الصعاب على ملة ابراهيم، ويا راعي المغرور بالحكم ويا راعي المتكبر بالسلطة وكأنه جبار من الحكام، سنوات عجاف طويلة يا سيد برزاني ولا تشعر بالامها ولا بمعاناتها، ولا تحس بصرخات الشداد، فأين حضوركم وانتم في قلب المأسي، واين معايشنكم لمعاناة وعذابات المواطنين في كل هذه السنوات، وأين انتم من الالام التي زرعت بالسياسات القاتلة لرهطكم وحكومتكم من الحزبين الحاكمين والثالوث الحزبي.
يا سيادة الرئيس، سبع سنوات عجاف حارقة للموظفين، ناشرة للاهات والالام والمعاناة، فاين انتم من الاستحقاقات المالية لهم التي جاوزت ثمان سنوات، واين انتم من الحقوق المالية التي تسرق وتفرهد من حقوق الكرد، واين انتم من فرهدة الرواتب من قبل الحكومة والبرلمان صامت وهو يتمايل مع عزوفات السلطة وكأنه ممثل لها وليس للشعب، واين انتم من العنجهية السلطوية التي تمارس بحق الموظفين والمواطنين، واين انتم من غطرسة السلطة المنصوبة على شعب الاقليم جورا وغدرا، واين انتم من النهب وضيعة ثروات وموارد البلد ليلا ونهارا، واين انتم من سرقة قوت القوم بالجهار والتكرار، و اين انتم من القسم الذي يحلف به كل مسؤول امام الناس والبرلمان ليكون أمينا وصادقا وحاميا للشعب والوطن عند التنصيب، ولكن بالحقيقة يبدو ان القسم هو بالاصل للنهب وفرهدة الموارد والثروات والمال المال .
يا رئيس كرد العراق بالسابق، ويا بيشمركة الماضي والحاضر كما تحب ان تسمى به، هل يعقل سكوتكم وصمتكم كل هذه السنوات العجاف، والموظفون يدفعون بحياتهم وعوائلهم واطفالهم ضرائب غالية بالدم والمرض والفقر والموت، وانتم وافرادكم والحزبين والحكومة في بروج ملوك عاتية، وفي قلاع سلاطين مافوية، لا تسمح بتقرب اي انسان واي مواطن واي فقير واي محتاج، فهي مصممة لعدم تعكير الصفو والابتعاد عن قلاقل خلق الله وعباده.
يا سيادة الرئيس، بالتاريخ تدوين لسبع سنوات عجاف تعرض لها أهل مصر، يومها عمل فرعون بحكمة يوسف لحماية بلاده من القحط والجفاف، وبسبع سنوات تدبر انقذ فرعون شعب الاهرامات من الشداد، وبعد التدبر خرجت مصر واهلها من العجاف، ونزل عليها الخير والبركة والزرع مانحا لهم حياة كريمة، وهذا نموذج حي متجسد بالحكمة والتعقل والتدبر السليم لادارة الشعب في المحن والصعاب قبل الاف السنين.
يا سيادة االرئيس، ولكن سنوات العجاف الكردي المفروضة بالقوة والتسلط والاستبداد من قبل الرهط العاصي جاوزت السبع سنين، ودخلت الثامن وستلحق بالتاسع، ولا شعاع امل في نهاية نفق العجاف، ولا في نهاية وبداية كل سنة، فهل يعقل هذا الشداد يا راعي اصحاب القحط، وهل يعقل هذا الشرع للغاب وباي دين ينشر؟ ولو كان للرهط حكمة يوسف وتدبر الفرعون لما جاوز العجاف الكردي سنة او سنتين، ولكن لا وجدان ولا وطنية، ولهذا العجاف يتواصل سنة بعد سنة، مادام الكرد في سبات وفي خوف من القمع والاستبداد والتسلط السائد.
يا سيادة الرئيس، سبع سنوات عجاف بهلاك ايامها، وفي كل ساعة وكل يوم وكل شهر فيها صرخات واهات والام، وفي كل شهر منها كذبة وحيلة وخدعة من الحكومة، اجل في كل شهر او شهرين يطلق بوق الاكاذيب الرسمية بلا حياء ولا خجل من قبل السلطة الحاكمة الفاسدة للاحزاب الحاكمة.
يا سيادة الرئيس، ان ما يفعله رهطكم باسم الكرد من خلال رميهم في نار سنوات العجاف الملئى باهات مليونية، لم يفعله عبدالسلام عاارف ولا صدام حسين ولا ابوبكر البغدادي، فهؤلاء لم يرموا بالكرد في عجاف ولا في شداد ولا في قحط ولو لسنة واحدة، ولكن رهطكم رموا الشعب بسبع سنوات واكثر من القحط والجفاف والعجاف، والمثقل اكثر ان الثامن جاري، والتاسع مقبل، فأين المفر وأين بارقة الضياء في نهاية النفق.
يا سيادة الرئيس، هل يعقل ان لا تعلم بالألاعيب والحيل والخدع التي تلجأ اليها الحكومة وسلطة الاحزاب الحاكمة، والتي تبثها كل شهر او شهرين، فتدخل الرواتب المنهوبة أصلا في مأزق جديد، وذلك دون تقدير واعتبار لمشاعر الموظفين والمواطنين، ألاعيب وأكاذيب يخجل منها الاخلاق والحياء والخجل، وهل يعقل يا سيدي ان لا تكون للحكومة اية التزامات اخلاقية امام المواطنين، ان الاحداث والوقائع التي شهدتها سنوات العجاف لا تحسب ضمن اطار العالم الانساني، فما هو سائد في الحكم من فساد مارق ونهب قاروني وحكم جبروتي لا تطيقه لا السماء ولا الارض ولا شرائع البشر.
يا سيادة الرئيس، ان كان رهطكم على اصرار بتعذيب الكرد من المواطنين والموظفين، فقولوا اتركونا ودعونا، فنحن لسنا بمكفلين لتوفير القوت ورواتب الناس، ولسنا بمسؤولين  لضمان العيش للمواطنين، فيا سيدي قولوا بصراحة، ارحلوا يا قوم يا كرد، ودعوا هذا البلد، فخيراته وثرواته وموارده لاهل الحكم، وليس للشعب، أجل قولوا اتركوا هذه الارض ودعوا بواطنها وسمائها لاهل الثالوث الحزبي وعوائل الحكم، وأما كرد العراق فليس بملة ولا قوم يستحق الحياة.
يا مستر بريزدنت، قولوا باسم الحكومة والثالوث الحزبي الغدار، ان الشعب عالة، وحان حسم الامور، حيث حان الوقت لتخرجوا من الديار بالفقر والبؤس واليأس ونهب الرواتب وقطع الارحام ودبر الارزاق، اجل حان اخراج الكرد بالعجاف والشداد والقحط والصعابـ لترك البلد لاهل الحكم، أجل فهذا قرار، وما تبديه الحكومة والسلطة من سيادية مع الموظفين والمواطنين لتعذيبهم وغرقهم بالاهات والالام الا بمرسوم، فالبلد صار ملكا لاصحاب الملايين والمليارات من الفاحشين والعاملين بالحرام والعدوان والناشرين لشرع الغاب، ولا مكان للاكراد الاصلاء والفقراء والمحتاجين والمستضعفين من اصحاب البلاد فقد ولى زمانهم وزمن النداء بوا مسعوداه، واللبيب تكفيه الاشارة.

بالختام لا يسعنا الا ان نقول، حسبنا الله ونعم الوكيل، والله من وراء القصد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي