: آخر تحديث
على خلفية مزاعم فساد في منح حقوق مونديال 2006

فيفا: سقطت مقاضاة بكنباور بفعل مرور الزمن

12
12
9

جنيف: لن تتم مقاضاة "القيصر" فرانتس بكنباور ومسؤولين سابقين في الاتحاد الالماني لكرة القدم على خلفية مزاعم فساد في منح حقوق مونديال 2006 بسبب سقوطها بمرور الزمن، بحسب ما أعلنت لجنة الاخلاقيات في الاتحاد الدولي للعبة الخميس.  

جاء في بيان "فيفا" أن "الغرفة القضائية للجنة الاخلاقيات المستقلة قضت بعدم مقاضاة سلوك فرانتس بكنباور وثيو تسفانتسيغر وهورست رودولف شميدت فيما يتعلق بكأس العالم 2006 بفعل مرور الزمن".

وقال القضاء الداخلي لـ "فيفا" إنه قرر ان مهلة مرور الزمن انتهت في عام 2012 بالنسبة لنجم كرة القدم السابق بكنباور، وفي 2015 للثنائي تسفانتسيغر وشميدت.

وكانت لجنة الاخلاقيات في "فيفا" فتحت في آذار/مارس 2016 اجراءات رسمية ضد بكنباور وخمسة أشخاص آخرين على خلفية دورهم في منح حقوق مونديال 2006 في المانيا وسط مزاعم بدفع رشاوى. 

وكان بكنباور رئيس لجنة ترشح ألمانيا لاستضافة مونديال 2006، موضع تحقيق من قبل القضاء السويسري بتهمة شراء أصوات للحصول على حقوق استضافة كأس العالم، لكنه نفى هذا الادعاء.

كما تم ذكر رئيس الاتحاد المحلي السابق تسفانتسيغر والامين العام السابق شميدت في هذه القضية. 

حينها، اشارت لجنة الاخلاقيات إلى "المدفوعات والعقود غير المستحقة المحتملة للحصول على حق تنظيم كاس العالم 2006".

وأثار التقرير الذي نشرته مجلة "در شبيغل" الألمانية في عام 2015 ما خفي في العلن، والذي جاء فيه أن المانيا استخدمت "صندوقا سريا" بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري (6,7 ملايين يورو) لشراء الاصوات والحصول على حقوق استضافة المونديال على حساب جنوب إفريقيا.

وتفوقت ألمانيا على جنوب إفريقيا في سباق استضافة مونديال 2006 بواقع 12 صوتا مقابل 11. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة