: آخر تحديث
بفارق خمس نقاط عن غريمه التقليدي ريال مدريد

بطولة إسبانيا: زيارة أندلسية لبرشلونة الساعي إلى تحصين صدارته

13
13
14

برشلونة: يستقبل برشلونة زائره الأندلسي إشبيلية بثقة عالية في النفس الأحد ضمن منافسات المرحلة 20 من الدوري الإسباني في كرة القدم، الأولى من دور الإياب، إذ يتربع على الصدارة بخمسين نقطة، بفارق خمس نقاط عن غريمه التقليدي ريال مدريد حامل اللقب الذي يحلّ على ريال مايوركا العاشر.

فريقان فقط بلغا حاجز المئة نقطة في تاريخ الدوري الإسباني، ريال مدريد في موسم 2011-2012 وبرشلونة في العام الذي تلاه.

وهذه المرة الخامسة يصل برشلونة إلى هذا الكمّ من النقاط في هذه المرحلة من الموسم، وفي المرات الأربع السابقة أنهى موسمه متوّجاً بلقب الليغا.

ولعلّ أبرز مزايا تشكيلة المدرب تشافي هرنانديس، صلابة خط دفاعه الذي استقبل سبعة أهداف فقط، مقابل 16 لريال مدريد. صلابة تعزّزت مع قدوم الفرنسي جول كونديه والدنماركي أندرياس كريستنسن.

وفيما عاد الحارس الألماني مارك-أندري تير شتيغن إلى مستوياته السابقة، ينفرد برشلونة بأقوى دفاع في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى.

خلافاً لذلك، يقدّم إشبيلية أحد اسوأ مواسمه منذ فترة، رغم الصحوة التي يعيشها أخيراً مع المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي.

فاز الفريق الأندلسي ثلاث مرات في آخر أربع مباريات، لكنه لا يزال قابعاً في المركز الثالث عشر، نظراً لفوزه مرتين فقط في أول 15 مباراة.

لكن متابعة صحوته ستكون معقّدة في حصن "كامب نو"، في ظل تصاعد مستوى تشكيلة تشافي القادم في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 من السدّ القطري. وصل نجم الوسط السابق وفريقه في المركز التاسع الموسم الماضي، فقاده إلى الوصافة وتأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

قد تنقلب الأمور

رغم خروجه المبكر من المسابقة القارية، تطوّر الكاتالوني وأحرز لقبه الأول مع تشافي المدرب في الكأس السوبر في السعودية في كانون الثاني/يناير الماضي على حساب ريال مدريد.

قال تشافي ان الهدف الأول لفريقه يبقى إحراز لقب الليغا، وبعد 19 مرحلة، يبدو مرشحاً قوياً لتحقيقه.

قال بعد فوزه الخميس على مضيفه الأندلسي الآخر ريال بيتيس (2-1) "لا أحب استخلاص النتائج منتصف الموسم، كل الأمور قد تنقلب رأساً على عقب".

تابع مدرب الفريق الذي يبحث عن لقبه الاول في الدوري منذ 2019 "يجب أن نكرّر نتائج النصف الأول. نقطع مساراً جيداً، لكن يبقى 19 مباراة. الأرقام (حتى الآن) رائعة".

من دون الجناح الفرنسي المصاب عثمان ديمبيليه، خرج برشلونة بفوز مقنع، بعد هدف أول من البرازيلي رافينيا اثر ضربة حرة مخادعة نفّذها الهولندي فرنكي دي يونغ.

قال تشافي ان هذا الهدف أظهر الجهوزية الذهنية لفريقه كي ينجح في الموسم الحالي "يتعلّق الأمر بالسلوك، القدرة التنافسية، الرغبة، الإيمان، آمالنا مرتفعة".

تابع "لدينا الثقة والمعنويات لنحقق النجاح".

وتنفّس "بلوغرانا" الصعداء مع انتهاء عقوبة ايقاف هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، إذ سجّل المخضرم هدفه الرابع عشر هذا الموسم في الدوري ضد بيتيس، ليعزّز رصيده في صدارة الهدافين.

في المقابل، يعوّل إشبيلية على مهاجمه المتألق حالياً المغربي الدولي يوسف النصيري، صاحب هدفين في الفوز الأخير على ضيفه إلتشي متذيل الترتيب 3-0.

خاض النصيري مونديالاً جيداً مع بلاده التي حققت إنجازاً كبيراً مع بلوغها نصف النهائي، لكنه أخفق قبل مباراة إلتشي في الوصول إلى الشباك في آخر 15 مباراة.

ولم ينجح أي فريق بهزّ شباك برشلونة في ملعب كامب نو من اللعب المفتوح، فحافظ على شباكه ثماني مرات في تسع مباريات، ووحده جاره اللدود إسبانيول هزّ شباكه من ركلة جزاء ترجمها خوسيلو في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ريال مدريد والوصافة

وسيكون ريال مدريد قادراً على تقليص الفارق إلى نقطتين قبل ساعات من مباراة برشلونة، عندما يحلّ على ريال مايوركا بعد ان هزمه بسهولة ذهاباً 4-1.

استعدّ جيداً لهذه المباراة بفوز صريح على ضيفه فالنسيا 2-0 الخميس، بهدفين استعراضيين من ماركو أسنسيو والبرازيلي فينيسيوس جونيور.

لكن الفريق الملكي خسر مهاجمه الفرنسي المخضرم كريم بنزيمة، صاحب الكرة الذهبية في الموسم الماضي، بعد تعرضه لاصابة بفخذه، على غرار زميله المدافع البرازيلي إيدر ميليتاو.

وأكّد الإيطالي كارلو أنشيلوتي ان إصابة بنزيمة "طفيفة جداً"، فيما سيغيب ميليتاو عن رحلة مايوركا.

حماية "فيني"

وتعرّض فينيسيوس في مباراة الخميس لخطأ من مواطنه غابريال باوليستا الذي نال بطاقة حمراء، ما دفع حارس ريال البلجيكي تيبو كورتوا لرفع الصوت دفاعاً عن زميله "يجب أن نحمي فينيسيوس قليلاً، هو شاب معبّر للغاية، يراوغ كثيراً والمدافعون لا يحبّون ذلك".

تابع "نحتاج إلى ذلك فيني. في مباريات كثيرة يتعرّض للركل. أنا سعيد لشجاعة الحكم والقيام بطرد باوليستا".

دفع أنشيلوتي بلاعب الوسط إدواردو كامافينغا بمركز الظهير الأيسر، واجرى تغييرين على التشكيلة التي تعادلت مع ريال سوسييداد، مستعيداً صانع اللعب الكرواتي المخضرم لوكا مودريتش وأسنسيو الذي افتتح التسجيل من تسديدة بعيدة رائعة.

وفي ظل المعركة المستمرة والاعتيادية بين برشلونة وريال مدريد، يأمل ريال سوسييداد الثالث، مفاجأة دور الذهاب والذي يستقبل بلد الوليد الأحد، في البقاء على مقربة من المتصدرين، إذ يبتعد 11 نقطة عن برشلونة وست عن ريال مدريد.

ويحقق الفريق الباسكي، المتوج مرتين في تاريخه (1981 و1982)، أفضل مواسمه، ويبدو في طريقه للتأهل إلى دوري ابطال أوروبا، إذ يبتعد خمس نقاط عن أتلتيكو مدريد الرابع الذي يستقبل خيتافي السبت.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة