: آخر تحديث
أعاد الفارق الذي كان يفصله عن ملاحقه مانشستر سيتي

بطولة إنكلترا: أرسنال يبتعد مجدداً وكازيميرو يتسبب بتعثر يونايتد

39
36
43

لندن: أعاد أرسنال الفارق الذي كان يفصله عن ملاحقه مانشستر سيتي حامل اللقب الى ما كان عليه، بفوزه الكبير على مضيفه وجاره فولهام 3-صفر، فيما تعثر مانشستر يونايتد مجدداً وهذه المرة بالتعادل السلبي مع ضيفه ساوثمبتون الأحد في المرحلة 27 من الدوري الإنكليزي، متأثراً بطرد البرازيلي كازيميرو.

في لندن، واصل أرسنال مشواره نحو اللقب الأول منذ 2004 وأيام المدرب الفرنسي أرسين فينغر، وذلك بتحقيقه فوزه الخامس توالياً على حساب جاره الذي لم يذق طعم الانتصار على "المدفعجية" منذ كانون الثاني/يناير 2012 حين تغلب عليهم 2-1 في نفس الملعب.

وبعدما قلص سيتي الفارق الى نقطتين بفوزه السبت على الفريق اللندني الآخر كريستال بالاس 1-صفر، أعاده أرسنال الأحد الى خمس نقاط بفوزه الحادي والعشرين للموسم.

وحسم فريق المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا اللقاء الذي استعاد فيه خدمات البرازيلي غابريال جيزوس بعد غياب لأربعة أشهر بسبب الإصابة، في الشوط الأول بعدما أنهاه متقدماً بثلاثية نظيفة.

تروسار نجم اللقاء

وهيمن أرسنال على اللقاء منذ صافرة البداية ونجح في تعويض هدف بالنيران الصديقة سجله الأميركي أنتوني روبنسون عن طريق الخطأ في مرماه بسبب تسلل البرازيلي غابريال مارتينيلي، بافتتاحه التسجيل في الدقيقة 21 عبر البرازيلي الآخر غابريال بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها البلجيكي لياندرو تروسار.

ثم سرعان ما أضاف مارتينيلي هدفه الشخصي الثاني عشر في الدوري هذا الموسم من كرة رأسية أيضاً إثر عرضية من تروسار (26) الذي فرض نفسه نجم اللقاء بامتياز لأنه كان أيضاً خلف الهدف الثالث بعدما أوصل الكرة الى النروجي مارتن أوديغارد إثر هجمة مرتدة سريعة، فسيطر عليها الأخير بصدره قبل أن يطلقها في شباك الحارس الألماني برند لينو (2+45).

وبات البلجيكي بذلك أول لاعب يقوم بثلاث تمريرات حاسمة خلال شوط أول من مباراة خارج الديار في تاريخ الدوري الممتاز وفق "أوبتا" للاحصاءات.

وتراجع أداء أرسنال في الشوط الثاني تزامناً مع صحوة فولهام الذي هدد مرمى الحارس آرون رامسدايل في أكثر من مناسبة وأصاب العارضة عبر رأسية توسين آرادابيويو (70).

لكن النتيجة بقيت على حتى نهاية اللقاء الذي شهد دخول جيزوس في الدقيقة 77 بدلاً من تروسار، ليسجل عودته الى الفريق اللندني بعد تعافيه من جراحة في ركبته خضع لها نتيجة إصابته مع منتخب بلاده في تشرين الثاني/نوفمبر خلال المشاركة في مونديال قطر.

كازيميرو يتسبب بتعثر يونايتد

وعلى ملعب "أولد ترافورد"، تعثر مانشستر يونايتد مجدداً وهذه المرة بالتعادل السلبي على أرضه مع ضيفه ساوثمبتون، متأثراً بالنقص العددي في صفوفه منذ الدقيقة 34 بعد تلقي كازيميرو البطاقة الحمراء الثانية له هذا الموسم نتيجة خطأ قاس على الأرجنتيني كارلوس ألكاراس، ما يعني إمكانية إيقافه لأربع مباريات.

ودخل فريق المدرب الهولندي إريك تن هاغ اللقاء على خلفية هزيمته المذلة التاريخية في المرحلة الماضية على أرضه غريمه ليفربول بسباعية نظيفة.

وبدا أن "الشياطين الحمر" وضعوا خلفهم هذه الهزيمة المذلة بالفوز الخميس على ريال بيتيس الإسباني 4-1 في ذهاب ثمن نهائي مسابقة "يوروبا ليغ".

لكن طرد كازيميرو الذي نال أولاً بطاقة صفراء قبل أن يعود الحكم عن قراره بعد مراجعة "في أيه آر" ويرفع الحمراء، عقد مهمته الأحد وأجبره على الاكتفاء بنقطة رفع بها رصيده الى 50 نقطة في المركز الثالث بفارق 16 نقطة عن أرسنال المتصدر ونقطتين عن توتنهام الرابع الفائز السبت على نوتنغهام فوريست 3-1.

واكتفى وست هام الذي يقاتل من أجل تجنب الهبوط الى المستوى الثاني، بنقطة التعادل مع ضيفه أستون فيلا بهدف للجزائري سعيد بن رحمة (26 من ركلة جزاء) مقابل هدف لأولي واتكنز (17)، رافعاً رصيده الى 24 نقطة في المركز السابع عشر بفارق الأهداف أمام بورنموث الثامن عشر، فيما بات رصيد ضيفه 35 في المركز الحادي عشر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة